تجار مادبا يطالبون بالحد من ظاهرة البسطات

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - طالب عدد من التجار في مدينة مادبا الجهات المختصة بـ"الحد من ظاهرة افتراش البسطات لأرصفة الشوارع الرئيسة، وبخاصة شارع الملك عبدالله الثاني (البتراء) سابقاً".
 واشتكى صاحب أحد محلات العطارة مخلد أبو قدورة من "وجود البسطات أمام محله وبشكل دائم"، مشيراً إلى أنه "قدم عدة شكاوى إلى البلدية للحد من هذه الظاهرة التي تكبد أصحاب المتاجر خسائر، إلا أن أحداً لم يستجب لمنع الباعة المتجولين وأصحاب البسطات".
وجاء رأي صاحب أحد محلات بيع الأثاث والأجهزة الكهربائية رامي المعايعة متفقا مع رأي أبو قدورة قائلا إن "افتراش البسطات أمام المحلات يعيق حركة المشاة والمركبات"، مناشدا أجهزة البلدية "القضاء على هذه الظاهرة التي باتت تؤرقنا".
ووضع المستثمر موسى الدوايمة اللوم على "الجهات ذات العلاقة لعدم ردع أصحاب البسطات والباعة المتجولين وأصحاب الحافلات الصغيرة".
وقال إن "الباعة المتجولين وأصحاب البسطات يسببون إزعاجاً لما يتركونه من مخلفات تؤثر على نظافة شوارع المدينة".
وأكد المواطن محمد علي أن "اصطفاف الحافلات الكبيرة أمام محله يعيق العملية الشرائية"، مطالباً الجهات المختصة بـ"إجبار سائقي المركبات على الوقوف في الأماكن المخصصة لهم".
 من جهته أكد رئيس لجنة بلدية مادبا الكبرى المهندس غسان الخريسات أن "الأجهزة المختصة في البلدية وبالتعاون مع الشرطة البيئية تقوم بجولات يومية للحد من هذه الظاهرة". وقال إن "البلدية وفرت لأصحاب البسطات سوقاً لغايات عرض بضائعهم"، مشيراً في ذات السياق إلى أن "فرق البلدية تقوم بمصادرة البضائع التي تعرض على الأرصفة ومخالفة أصحابها".
وبين الخريسات أن "البلدية خصصت مواقف للحافلات الصغيرة وذلك تجنباً لوجود إعاقة للمواطنين وأصحاب المحلات".

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق