إطلاق مبادرة "رنين" للقصص المسموعة للأطفال

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

سوسن مكحل

عمان- احتفل يوم أمس في مركز الحسين الثقافي برعاية سمو الأميرة ريم علي، باطلاق مجموعة (قصص رنين- للكلمة صوت جميل)، والتي تعنى بتطوير مهارات الاستماع وتقوية اللغة العربية لدى الأطفال من سن (5- 16 سنة).
وقالت مؤسس ومدير مبادرة "رنين" روان بركات في الحفل الذي قدمته الإعلامية عروب صبح، إن المبادرة تمثل جزءا كبيرا من تجربتها الشخصية، وحاجتها منذ الطفولة لمن يقرأ لها القصص لكونها ضريرة.
وأضافت بركات أنها سعيدة بمساندة الكثيرين لها خلال المبادرة التي بدأت بدون دعم لحين حصولها على جائزة الملك عبدالله الثاني للإبداع والتميز، والتي فتحت أبواب النجاح أمامها لتخطي العقبات وتحويل الحلم إلى حقيقة.
وأشارت إلى أن مجموعة "رنين"، التي أطلقت هذه المبادرة، تنتج مئات القصص، التي توزع على مختلف أنحاء الوطن العربي، والتي تعد إنجازا بحد ذاته، لما تقدمه من فائدة إلى الأطفال على مستوى خلق الإبداع لديهم بالتخيل، إلى جانب التدريب على مهارات اللغة.
وقدمت الشكر لفريق المطتوعين والمتخصصين، الذين آمنوا بالرؤية الهادفة للمبادرة والمشروع القائم، وعمل كل منهم ما بوسعه لإثراء المجتمع وتحقيق الحلم الكبير لرنين.
واعتبرت أن المشروع لن يتوقف على إنتاج القصص وعقد الدورات للأمهات والأطفال والمدربين في المجالات المختلفة، بل سيعمل على تطوير أفكاره ودعم نشاطات مختلفة ومتنوعة تخدم المجتمع.
وشاهد الحضور فيلما قصيرا عن تجربة رنين خلال السنوات منذ بداية المشروع، والانجازات التي دعمت أحلام الأطفال وروت لهم القصص بطرق جميلة استفادوا منها، خصوصا فئة الأطفال الكفيفين منهم.
وقدم مدير البرامج في المبادرة عامر عطا مسرحية مسموعة تم "مسرحتها" وعرضها على الجمهور، وهي من إعداد الفنان غنام غنام، وتمثيل فريق من متطوعي المشروع، وهي قصة" ابن آوى والنمر والعجوز" التي تناولت الحكمة لدى الإنسان وتعلمه من تجارب الحياة باجواء جميلة وأدوات تمثيلية لمسرح دمى متطوّر.
وعرضت تجارب من قبل المستفيدين وبالذات المعلمات اللواتي أثنين على المبادرة، التي مكنتهم من التعامل مع أطفال المدرسة بشكل مباشر وخلاّق للابداع، حيث بينت إحدى المعلمات في كلمتها أن الطالب أصبح يحب الإستماع إلى القصة لأجل فهمها، والمشاركة في التخيّل.
وقرأ الفنان عبد الكريم القواسمي، قصة للحضور ومعظمهم من طلبة المدارس، التي جاءت ضمن فكرة المبادرة .
وتعتبر "رنين" مؤسسة غير ربحية تهدف لتوفير قصص درامية مسموعة للأطفال ما بين سن 5 إلى 16 سنة، وباللغة العربية الفصيحة، بحيث تعمل على تطوير مهارة الاستماع وتقوية اللغة العربية لديهم.
ومن أهدافها إنتاج مواد صوتية قصصية بأسلوب شيق ومناسب للفئات العمرية المستهدفة، وزيادة قدرة الطفل العربي على التخيل والتفكر والإبداع، تنمية مهارات الاستماع والتواصل، تنمية مهارات الكتابة والإلقاء والتمثيل والتقديم.
واستفاد من ورش رنين التعبيرية في الاردن 2840 طفلا في معظم محافظات المملكة، وفي الامارات: 625 طفلا، واستفاد من برامجها التدريبية 169 متطوعا ومعلما، كما تم زرع نواة لمكتبة صوتية في 19 مدرسة.

sawsan.moukhall@alghad.jo

التعليق