400 سائق شاحنة أردني عالقون منذ أربعة أيام في السويس

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة – ما يزال أكثر من 400 سائق شاحنة أردني عالقين منذ أربعة أيام في السويس بسبب "إصرار إدارة الجمارك في الجانب المصري على تلبية الشاحنات لمجموعة من الشروط  في مقدمتها شرط وجود تأمين عليها"، بحسب مصادر مطلعة.
وكانت العبارة التي تقل الشاحنات الأردنية المصدرة الى ليبيا قد اجبرت على الذهاب الى ميناء السويس بدلاً من نويبع بسبب ما تشهده منطقة جنوب سيناء من أوضاع أمنية متأزمة ما بين السلطات المصرية وبدو نويبع.
وقال السائق عايد عبد الهادي ان السائقين كانوا علقوا الشهر الحالي في العقبة لمدة تجاوزت 7 ايام بسبب الأوضاع الأمنية في ميناء نويبع.
من جهته قال نائب مدير عام شركة الجسر العربي الكابتن نبيل لطفي في تصريحات صحفية امس، إن الشركة حاولت حل أزمة تكدس السيارات في ميناء نويبع عبر نقل جزء من الخط إلى السويس، وتحمل الشركة جميع النفقات والتكاليف، ولكن المفاجأة أن جمارك السويس رفضت منح السيارات شهادات التأمين بزعم أنه غير قانوني، مشيرًا إلى أن الشركة تعمل على هذا النظام منذ 30 عامًا في نويبع.
وأوضح أن الحكومة الانتقالية في ليبيا غيرت لائحة دخول السيارات، ولا تشترط موديلا للسيارة، وأن اللائحة الموجودة لدى الجمارك قديمة منذ أيام حكم القذافي، مشيرًا إلى أن وزير النقل الأردني علاء بطاينة خاطب المسؤولين المصريين لحل الأزمة.
من جهته أكد مدير عام شركة الجسر العربي المهندس حسين الصعوب ان الجسر العربي حرك باخرة خاصة لنقل اكثر من 350 سيارة يوميا من ميناء النويبع الى ميناء السويس مباشرة كحل جراحي لمعالجة المشكلة، بالرغم من الخسائر الذي يسببها هذا الإجراء في خطوة لمساعدة الجهات المصرية للتغلب على حل التكدس، خصوصا وان مصر شريك للأردن في ملكية الجسر العربي، اضافة الى جمهورية العراق .
وكانت "الاتاوات" قد عصفت بحركة النقل بين الميناءين متسببة بتكدس المئات من الشاحنات وسط مخاوف من حدوث أزمات اخرى كتكدس الشاحنات خارج ميناء النويبع ما يهدد بتعرض حمولاتها للسرقة.
وفيما اكد عدد من سائقي الشاحنات قبل اربعة ايام انهم عالقون في العقبة، اضافة الى سائقين اخرين في النويبع منذ سبعة ايام، دون اتخاذ اية اجراءات من قبل الجهات المعنية، كشف القنصل المصري في العقبة محمد عليوة في تصريحات لـ "الغد" ان مفاوضات على اعلى المستويات تجري في الجانب المصري لاحتواء الأزمة.
واقر عليوة بوجود "اتاوات" يفرضها بدو في النويبع على السيارات القادمة والمغادرة من والى ميناء نويبع المصري، مشيراً الى ان هناك مفاوضات جارية معهم لمنع فرض "اتاوات" على السيارات الأردنية، مقدرا عدد المركبات العالقة في الجانب المصري بأكثر من 700 مركبة.
على ان مصدر في الجسر العربي نفى أن يكون هناك أي منع للشاحنات من دخول العبارات المخصصة للنقل والمتجهة الى ميناء النويبع المصري. 
واكد المصدر ان "الجانب المصري استنفد كامل طاقته الاستيعابية لتخزين ونقل السيارات في ميناء نويبع، ما تسبب بتوقف عمليات النقل، مشيراً الى ان الشركة تدرس خيار نقل البضائع والسيارات بواسطة عباراتها عن طريق خط سير مراكب العقبة- السويس، لحين انتهاء الأزمة في نويبع.
ونقل موقع اليوم المصري الإخباري أن "رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر اللواء عبد القادر جاب الله أكد أن وزارة النقل المصرية أبدت استعدادها لاستقبال عبارات شركة الجسر العربي في ميناء السويس، وأن نادي السيارات بالميناء وافق على منح الشاحنات والسيارات شهادات تربتك حتى تنتهي الأزمة".
واكد "أن جهاز الأمن الوطني في جنوب سيناء عقد اجتماعًا مع شيوخ القبائل مساء الجمعة الماضي، وتم الاتفاق على مجموعة من البنود، في مقدمتها وقف تعرض البدو للشاحنات مقابل دراسة مطالبهم، ولكن لم يتم تنفيذ البنود المتفق عليها خلال الاجتماع".
واشار الموقع الى  ان "مصادر أمنية بميناء نويبع كشفت عن اتفاق مع إدارة شركة الجسر العربي على تجميع الشاحنات في أفواج بمتوسط 150 سيارة وتأمينها من الميناء إلى نفق الشهيد أحمد حمدي"، وأوضحت المصادر أن "المشكلة الأمنية تم التغلب عليها، وأن الأزمة حاليًا تتمثل في رفض نادي السيارات، الذي يمثله 4 شركات في نويبع، منح شهادات التربتك، بعد قيام البدو بخطف سيارة تعطلت بالطريق، وتخلفت عن الفوج".

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق