لا أدلة على أن الهاتف المحمول يضر بالصحة

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً
  • لم يتوصل العلماء إلى وجود صلة أكيدة بين الهاتف المحمول والتأثير على وظائف المخ أو العقم - (أرشيفية)

لندن- خلص تقرير للوكالة البريطانية لحماية الصحة إلى أنه لا يوجد دليل حتى الآن أن الهاتف المحمول يضر بصحة الإنسان.
وعكف العلماء على مئات من الدراسات التي تناولت التعرض للهاتف المحمول ولم يتوصلوا إلى وجود صلة أكيدة بين الهاتف المحمول والسرطان، أو التأثير على وظائف المخ أو العقم.
ولكنهم قالوا إن مراقبة تأثير الهاتف المحمول على الصحة يجب أن تستمر؛ لأنه حتى الآن لا تتوافر إلا معلومات محدودة عن تأثير المحمول على أمد طويل.
وقالت الوكالة إن الأطفال يجب أن يتجنبوا الاستخدام المفرط للهاتف المحمول.
ويعد التقرير أكبر مراجعة على الإطلاق للأدلة المحيطة بسلامة استخدام الهواتف النقالة.
ويقدر عدد الهواتف المحمولة في بريطانيا الآن بنحو 80 مليون جهاز، ونظرا للبث التلفزيوني والإذاعي وشبكات الإنترنت وغيرها من التطورات التكنولوجية، فإن التعرض لمجالات التردد الإذاعي المنخفض أصبح مستمرا وفي كل مكان.
وقامت مجموعة من الخبراء التابعين للوكالة البريطانية لحماية الصحة بدراسة كل الأبحاث المهمة في مجال الترددات الإذاعية المنخفضة.
وخلص الباحثون إلى أن الذين لم يتخطوا في تعرضهم للترددات الإذاعية المنخفضة الإرشادات المعمول بها في بريطانيا لم يصابوا بأي أعراض يمكن اكتشافها.
وشمل ذلك من قالوا إنهم يتأثرون بالترددات الإذاعية المنخفضة.
وقال العلماء أيضا إنه لا توجد أدلة على أن التعرض للهاتف المحمول يزيد من أورام المخ أو أنواع السرطانات الأخرى أو من أمراض القلب والدورة الدموية.
ولكنهم قالوا إن المعلومات المتوفرة عن تأثير استخدام المحمول لمدة تزيد على خمسة أعوام محدودة للغاية؛ لأن معظم الناس لم يستخدموا الهاتف المحمول حتى أواخر التسعينيات.
وقال البروفيسور انتوني سويردلو الذي قاد فريق الباحثين إن من المهم الاستمرار في أبحاث مراقبة تأثير الهاتف المحمول.
وأضاف "لا يمكن معرفة الآثار طويلة الأمد لجهاز ظهر مؤخرا".
وقال سويردلو "على الرغم من أن الدراسة مطمئنة نسبيا، اعتقد أن من المهم أن نستمر في متابعة معدلات الإصابة بأورام المخ وغيره من أنواع السرطان".
وقالت الوكالة البريطانية لحماية الصحة إنها لن تغير إرشاداتها الخاصة باستخدام الأطفال للهاتف المحمول.
وقال الدكتور جون كوبر مدير مركز الإشعاع والأخطار البيئية والكميائية في الوكالة البريطانية لحماية الصحة "إنها تكنولوجيا ظهرت حديثا، ولهذا نوصي بالحيطة والحذر".-(البي بي سي)

التعليق