"ديلويت" ترصد 5 دوافع أساسية تؤثر على المؤسسات المالية

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً


عمان - للمرّة الأولى منذ ثلاثينيات القرن الماضي، يقف قطاع الخدمات المالية على مشارف إعادة تحديد دوره، حسبما ورد في تقرير صادر عن "ديلويت"، حمل عنوان "التطور استجابةً لإعادة النظر في القوانين العالمية". وفي ظلّ بروز العديد من القوانين في العالم، على غرار المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS)، وقانون الالتزام الضريبي الأميركي للحسابات الأجنبية "فاتكا" (FATCA)،  وبازل3،  سيتأثر  سلبياً رأسمال المؤسسات المالية مما سيؤدي إلى تعديل في تعاطيها مع تحاليل التعادل وإدارة هيكليات التكلفة ومقاربة الخطر التشغيلي المنهجي.
وفي هذا الإطار، قال جو الفضل، الشريك المسؤول عن قطاع الخدمات المالية في "ديلويت الشرق الأوسط"،  "من المتوقع ان تكون ربحية المؤسسات الكبرى الأشدّ تأثّراً بالأمر، ولا سيما نتيجة التعديلات التنظيمية والقوانين. وفي منطقة الشرق الأوسط، بدأت البنوك وشركات التأمين بالاستعداد مسبقاً لهذه التغيرات وتطبيق القوانين العالمية التى ستتزايد مع بدء تطبيق الفاتكا بعد عامين. إن من شأن هذه التغييرات  ذات الطابع الشمولي وتزايد تكاليف التشغيل اضافة الى اشتداد حدّة المنافسة أن  تؤثر على أداء البنوك".

التعليق