سائقو "التاكسي" في إربد يواصلون احتجاجهم على "الطبع" الجديدة

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

احمد التميمي
اربد - واصل المئات من مالكي وسائقي سيارات "التاكسي" في إربد أمس اعتصامهم لليوم الثاني أمام مبنى المحافظة، احتجاجاً على منح تراخيص جديدة لـ6 مكاتب "تاكسي" بواقع 50 رخصة لكل مكتب.
وأكد المحتجون "أنهم مستمرون بالاعتصام، لحين سحب التراخيص الجديدة"، التي زعموا أنها منحت لـ"متنفذين".
واعتبروا أن القطاع بات يشهد تراجعا ملحوظا انعكس بشكل سلبي على العاملين فيه، جراء كثرة قرارات الجهات المعنية، فيما سيتسب قرار استحداث 300 مركبة بتفاقم المشكلة وزيادة الأزمة المرورية في شوارع إربد.
وجدد المعتصمون مطالبتهم بإجراء "انتخابات حقيقية لمجلس نقابة سائقي التاكسي، التي تم تعيينهم بالتزكية"، إضافة إلى إلغاء القرار القاضي بتركيب جهاز "لاسلكي" في سيارات "التاكسي" نظرا لتكلفته العالية. واحتجوا على قيام هيئة تنظيم قطاع النقل البري باستيفاء 200 دينار كشرط لتجديد تصاريح نقل الركاب، معتبرين أن ما تقوم به الهيئة ينم عن "تخبط"، مشيرين إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها أصحاب التاكسي، وعدم قدرتهم على الايفاء بالتزاماتهم الشهرية، في ظل تراجع الجدوى الاقتصادية للتاكسي بنسبة 70 %، على حد تأكيدهم.
بدوره، قال مدير هيئة تنظيم النقل البري في إقليم الشمال هارون الشخاترة إن استحداث 6 مكاتب جديدة في المحافظة هي موافقة مبدئية اقتضتها الضرورة والزيادة السكانية، لافتا إلى أنه ومنذ 14 عاما لم يتم استحداث أي مكتب تاكسي في إربد.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق