"عمان للرقص المعاصر" يطلق فعالياته اليوم

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان- ينطلق مساء اليوم اليوم مهرجان عمان الرابع للرقص المعاصر بالعرض الإسباني "ستوكوس" لفرقة موريل روميرو/ بابلو بالاسيو، وذلك على مسرح مركز الحسين الثقافي برأس العين.
و"ستوكوس" هو الجزء الثالث من ثلاثية متمركزة على تحليل وتطوير التفاعل بين الإشارات الصوتية والجسدية في ثلاثية أبعاد للصوت والمساحة، طورت سلسلة الأعمال هذه ضمن مجموعة من مكبرات الصوت محيطة بكل من الخشبة والجمهور، بحيث تتحرك الأدوات الصوتية وتتحول لتتبع مسارات فضائية مرتبطة بحركة الراقصين.
و"ستوكوس" هو مشروع يجمع بين عدة تخصصات تشمل عمليات مؤشر ستوكاستيك والذكاء الاصطناعي المحفز، من أجل خلق تبعيات سلوكية وعلاقة جمالية بين الراقصين وجو المحاكاة والموسيقى والمرئيات والإضاءة، التي ينتج عنها بيئة تستجيب للتمازج ما بين المرئي والأدوات الصوتية، والتفاعل ما بين الراقصين والأصوات من خلال المحاكاة الجماعية، وقد ابتدأ التعاون بين كل من موريل روميرو و بابلو بالاسيو منذ العام 2007 في مشاريع تركز على تطوير وتحليل التفاعل بين إيماءات الرقص والإيماء الصوتي.
مديرة مهرجان عمان للرقص المعاصر رانية قمحاوي بينت بأن عقد المهرجان يأتي ضمن ملتقيات شبكة مساحات، التي تشمل كلا من مسرح مقامات للرقص في لبنان وسرية رام الله الأولى في فلسطين، وتجمع بين المسرح الراقص في سورية والمركز الوطني للثقافة والفنون في الأردن، منوهة إلى أن أهمية هذه الشبكة في إتاحة الفرصة للفرق الدولية المشاركة في المهرجانات التعرف على الثقافة العربية ومد جسور من التعاون وتبادل الخبرات.
وأضافت "حرصنا في المهرجان على اختيار فرق متميزة  في فن الرقص المعاصر، لتقدم عروضا متنوعة للأطفال والكبار على حد سواء، وذلك لإتاحة الفرصة للجمهور الأردني التعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في هذا الفن، وإبراز جماليات الرقص المعاصر".
ويشارك الدورة الرابعة من المهرجان التي تتواصل حتى الثامن والعشرين من الشهر الحالي، سبعة عروض لفرق عالمية من إسبانيا، هولندا، بريطانيا، النرويج، سويسرا وكندا.
ويخصص المهرجان أربعة عروض للأطفال من الفئة العمرية من 5 فما فوق لإتاحة الفرصة لهم، للاطلاع والاستمتاع بهذه العروض، حيث سيقدم العروض فرق من النرويج وهولندا وبريطانيا.
كما سيعقد على هامش المهرجان ورشات عمل للفنانين والمهتمين في هذا المجال حيث ستقوم فرقتي 7273 السويسرية وسوزان ميلير وبايفيو للإنتاج الكندية بعقد ورش عمل، في مقر المركز الوطني للثقافة والفنون.

التعليق