اساتذة الطب في "مؤتة" يلوحون بالتوقف عن العمل بمستشفى الكرك

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - لوح اعضاء في هيئة التدريس بكلية الطب في جامعة مؤتة والعاملين في عيادات وأقسام مستشفى الكرك الحكومي، بالتوقف عن العمل بالمستشفى والعيادات احتجاجا على تدني المكافآت التي يحصلون عليها من وزارة الصحة.
وشددوا على انهم "سيمهلون وزارة الصحة حتى بداية الشهر المقبل للحصول على مطالبهم" وخلاف ذلك سيتوقفون نهائيا عن العمل في المستشفى والعيادات.
واكد اطباء "انهم سيقومون بعملهم كأعضاء هيئة تدريس فقط، ما لم تستجب وزارة الصحة لمطالبهم المتعلقة بزيادة مبلغ المكافآت التي يحصلون عليها شهريا من الوزارة لقاء عملهم بالمستشفى طيلة أيام الاسبوع" .
واشاروا الى ان"عملهم بالمستشفى يعتبر اساسيا لسد النقص في الاطباء في العديد من التخصصات الطبية غير المتوفرة من قبل وزارة الصحة".
واوضحوا ان "قيمة المكافأة التي يحصلون عليها ضمن الاتفاقية الموقعة بين جامعة مؤتة ووزارة الصحة ليست كافية وخصوصا بعد حصول زملائهم من الأطباء العاملين بوزارة الصحة بالمستشفى على زيادات كبيرة بالرواتب والحوافز ضمن هيكلة الرواتب الاخيرة" .
 واشاروا الى مطالبتهم في السابق بتعديل الاتفاقية اسوة بالاطباء العاملين في كليات طب اخرى تعمل مع وزارة الصحة، مؤكدين انهم "يبذلون جهدا كبيرا في العمل بسبب الأعداد الكبيرة من المرضى والمراجعين للعيادات".
 من جهته اكد مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور زكريا النوايسة ان عمل الاطباء بكلية الطب لا يؤثر على الإطلاق على اداء المستشفى في حال توقفوا عن العمل، لافتا الى ان المستشفى كان يعمل بدونهم منذ فترة طويلة.
وبين ان مطالبهم بالحصول على زيادة بقيمة 500 دينار غير معقولة على الإطلاق وخصوصا وانهم يحصلون بالأصل على 1100 دينار من وزارة الصحة لقاء عملهم بالمستشفى والعيادات خلافا لراتب الجامعة والخدمات الطبية الملكية.
واكد أنهم يأخذون رواتب اكثر من زملائهم الاساسيين والعاملين معهم بالمستشفى والعاملين بوزارة الصحة.
واوضح ان المستشفى على استعداد لتحمل عدم وجودهم اذا اصروا على التوقف عن العمل وعدم الاستمرار ضمن الاتفاقية الموقعة بين الجامعة والوزارة .

التعليق