"الفن بين الكلاسيكية والحداثة": معرض مشترك يجمع تجربتين مختلفتين

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • لوحة من معرض "الفن بين الكلاسيكية والحداثة" -(من المصدر)

عمان - الغد - رعى رئيس جامعة اليرموك د.عبدالله الموسى المعرض المشترك بعنوان "الفن بين الكلاسيكية والحداثة" للفنانة د.داليا عبد المهيمن المدرسة في كلية الفنون الجميلة بجامعة اليرموك والطالبة إيمان الخطيب من الكلية.
المعرض الذي افتتح أول من أمس في قاعة الأميرة فخر النساء زين بالمركز الثقافي الملكي، ضمَّ لوحات فنية أساسها المزج بين القديم والحديث لإنتاج لوحات متنوعة بفكر جديد.
كما ضمَّ المعرض الذي يختتم مساء غد الخميس لوحات تضمنت زخارف إسلامية، إضافة إلى عرض مجموعة من الخزفيات استخدمت فيها الألوان الطبيعية بأسلوب معاصر، وتميزت المعروضات بأشكال مختلفة جسدت التاريخ بمراحله المختلفة والحاضر مراحله المتنوعة. وحقق المعرض الاتزان بين الكلاسيكية والحداثة من خلال المجسمات التي تمثلت في قطع الأثاث المعروضة، وفق الفنانة الأكاديمية داليا عبد المهيمن. وتقول في هذا الصدد "الفن هو روح المجتمع حيث يفتح للإنسان آفاقا جديدة من الرقي والتقدم، والاهتمام بمختلف الفنون البصرية يعتبر عنصرا جوهريا في تكوين الإنسان من النواحي الثقافية والسياسية والاجتماعية، كما أن الاهتمام بالابتكار أصبح أمرا حتميا وضروريا لمواكبة التقدم".
ويرتكز على نقطتين، الأولى تقديم مجموعة من التصميمات أساسها المزج بين القديم والحديث لإنتاج لوحات متنوعة بفكر جديد تثير انتباه الجمهور المشاهد من خلال تحقيق تصورات جديدة ترتكز على أسس الفن المصري القديم والفن الإسلامي، وتصورات تعتمد على الجرأة في الخطوط والعلاقات الهندسية لتحقيق الهوية العربية وللارتقاء بالمستوى الإدراكي والذهني للجمهور المشاهد،
والثانية التأكيد على التواصل بين الأستاذ والطالب وذلك لأني أرى أن طالب كليات الفنون ذو طبيعة خاصة، فلا ينتظر التخرج حتى يحقق هويته وعالمه الفني، فالتجربة بداية لتحقيق الشخصية الفنية للطالب.

التعليق