الطاولات الحديثة: تحف فنية أكثر من مجرد قطع أثاث

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً
  • تحمل الطاولات الحديثة توقيع المصممين المشهورين وهي قطعة فنية متفردة ومحط للأنظار -(دب أ)

هامبورغ- شهد عالم الأثاث والديكور خلال السنوات الأخيرة انتشار موضة المقاعد الوثيرة، وزيادة الإتجاه نحو الأرائك المريحة، لإتاحة أجواء من المتعة والاسترخاء داخل المنزل، بعد عناء يوم طويل في الخارج.
إلا أن هناك ثلاثة عوامل أعادت الطاولة فجأة إلى بؤرة اهتمام المصممين مرة أخرى، أولها الطهي وإعداد الطعام، فإذا كان تحضير الأطباق الشهية يستلزم بذل الكثير من الجهد، فإن الضيوف لا بد أن يتناولوا الطعام على طاولة جميلة. ويتمثل العامل الثاني في المواد والخامات المبتكرة، التي تتيح إمكانية وضع تصاميم جذابة وفريدة من نوعها. ويتجسد العامل الثالث في شغف محبي التصاميم الفنية باقتناء الدُرر الثمينة، والذين كانوا يوجهون اهتمامهم في الماضي نحو المقاعد والأرائك، لكنهم اكتشفوا الآن ولعهم وشغفهم بالطاولات الرائعة.
وأوضح بيرغيت غيبهارد، من مكتب "تريند" للتصاميم بمدينة هامبورغ الألمانية، أهمية الطاولة بقوله "يقضي المرء على الطاولات وقتاً طويلاً للتفكير في أمور حياته المهمة، أو أنها تجمع العائلة والأصدقاء معاً لتناول وجبات الطعام المشتركة، لذلك تكتسب الطاولات مزايا رمزية خاصة وتصبح لها قيمة ذات مغزى".
وعلى الرغم من أن الطاولات، التي تحمل توقيع المصممين المشهورين، تعتبر باهظة التكاليف إلا أنها تكون بالفعل قطعة فنية متفردة ومحطاً للأنظار، وهذا ما ينطبق مثلاً على قطع الأثاث التي أبدعتها شركة Established & Sons، حيث جمعت هذه الشركة البريطانية في تصاميمها بين جوانب قليلة من الفنون ودفعة كبيرة من التصميم مع نفحة من عالم الموضة، لذلك فإنها تجتذب المشاهير الذين يعشقون مثل هذه التصاميم.
وأثارت الشركة ضجة كبيرة أثناء مشاركتها بمعرض ميلانو الدولي للأثاث والديكور العام 2005 من خلال عرض طاولتها "Aqua Table"، التي يقترب طولها من أربعة أمتار. وتتميز هذه الطاولة أو بالأحرى القطعة الفنية المنحوتة، التي أبدعتها أنامل المصممة المعمارية العراقية زها حديد، بخطوط منحنية في غاية الأناقة والرقي، فضلاً عن أنها تبدو بوزن خفيف للغاية.
ويشع سحرٌ وبريقٌ مماثل من الطاولة "Surface Table"، التي تحمل توقيع المصمم تيرينس وودجيت ومصمم الفورميلا 1 الشهير جون بارنارد، وتم إبداع هذه الطاولة أيضاً لصالح شركة Established & Sons.
وتظهر هذه الأيقونة الفنية بشكل رقيق للغاية، بفضل اعتمادها على توليفة جريئة من أحدث التقنيات المستخدمة في صناعة السيارات الرياضية والطائرات؛ حيث تم تصنيع هذه الطاولة من ألياف الكربون، ويأتي لوح الطاولة بطول ثلاثة أمتار ولا يزيد سُمكه على اثنين ملليمتر. وبالتالي فإن هذه الطاولة تقل خمس مرات عن موديلات الطاولة المشابهة.
وتحمل طاولة السندريلا "Cinderella Table" الجنسية الهولندية، وتجسد قطعة أثاث خيالية على أرض الواقع، حيث أوضح جيروين فرهوفن، أحد أعضاء فريق التصميم Demakersvan المكون من ثلاثة أشخاص بمدينة روتردام، قائلاً "نحن نعشق قطع الأثاث القديمة، لكننا نرغب في تقديم قطع فنية جديدة، علاوة على أننا اعتمدنا على الأساليب التي تبدو مستحيلة". وتعتبر طاولة السندريلا صياغة جديدة لقطع الأثاث القديمة التي ترجع إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين.
وشهدت تلك الفترة المزج بين الطاولات والخزانات الصغيرة. وتبدو طاولة السندريلا من الأمام بتصميم مدمج، أما من الجانب الخلفي فإنها تظهر كخزانة مجوفة. وتتوافر نسخة خشبية من هذه الطاولة، بالإضافة إلى ست قطع من رخام كارارا بوزن 200 كيلوغرام فقط.
واشترى النجم العالمي براد بيت إحدى هذه القطع الفنية المتفردة، بالإضافة إلى أن متحف فيكتوريا وألبرت في العاصمة البريطانية لندن يحتوي على إحدى النسخ الأخرى.
ومن الواضح أن إبداع مثل هذه الطاولات سيكون مستحيلاً بدون الاستعانة ببرامج الرسم الرقمية وماكينات التفريز التي يتم التحكم فيها عن طريق الكمبيوتر. وأضاف المصمم الهولندي جيروين فرهوفن "يدور الأمر هنا حول إنتاج قطع فنية متفردة باستخدام ماكينات ذكية، والتي عادة ما يتم الاعتماد عليها من أجل الإنتاج بأعداد كبيرة".
وسلكت شركة e15 نفس الدرب وقدمت في تشكيلتها "Selected" الجديدة العديد من الطاولات المتفردة والرائعة، والتي ظهرت لأول مرة أثناء مشاركة الشركة في فعاليات معرض كولونيا الدولي للأثاث والديكور خلال شهر كانون الثاني (يناير) الماضي. وتأتي الطاولة "Trunk" بطول يقترب من أربعة أمتار، وتتكون من أربعة ألواح من خشب الجوز مجمعة مع بعضها.
وأوضحت سوزانا غونتر من شركة e15، التي تتخذ من مدينة أوبرورسيل الألمانية مقراً لها، قائلة "يمكننا أن نوضح بدقة المكان الذي نمت فيه شجرة الجوز هذه في مدينة كريغلينغين التابعة لولاية بادن فورتمببيرغ". وترك المصمم فيليب ماينزر الألواح الخشبية على طبيعتها، بحيث تظهر على جوانب الطاولة الحافة الخام لجذع الشجرة، والتي تم صقلها فقط. ويستقر لوح الطاولة على أرجل فولاذية ذات شكل أنبوبي.
ويقع العملاء في حيرة من أمرهم عند اختيار طاولة الطعام "Claydon"، التي تقدمها شركة مينوليتي الإيطالية، حيث يمكن تجهيز هذه الطاولة المزودة بقاعدة ذات أربعة أرجل في المنتصف، والتي أبدعها المصمم رودولفو دوردوني، بلوح من رخام بورتورو أو إمبيرادور أو بلوح مصنوع من خشب الدردار أو من خشب MDF.
ومن خلال هذه الإمكانات المتنوعة تتوافر هذه الطاولة بفئات مختلفة من الأسعار، وبالتالي فإنها تهدف إلى مخاطبة عدد أكبر من العملاء؛ لأن أي شركة لا يمكنها الاعتماد فقط على إنتاج القطع المتفردة التي تلبي طموحات هواة جمع التحف الفنية.-(د ب أ)

التعليق