الكرك: مشاركون في ندوة ينتقدون مشروع قانون الانتخاب

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - انتقد مشاركون في ندوة حول قانون الانتخابات نظمها نادي الكرك الثقافي أمس القانون، مطالبين بمشاركة واسعة للنقاش حوله.
وأشارت فعاليات شعبية وحزبية ونواب من محافظة الكرك إلى أن القانون بحاجة إلى التعديل في العديد من البنود، ليكون ممثلا للمواطنين الأردنيين.
وقال عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب النائب طلال المعايطة إن القانون الجديد الذي قدمته الحكومة للنواب ما يزال مشروع قانون، ويمكن التعديل على بنوده بتوافق شعبي مع ما يتناسب ومنظومة الإصلاح السياسي الأردني.
وأكد أهمية القانون الانتخابي الجديد لبداية حياة سياسية تلبي طموحات المجتمع الأردني، وتحقق مطالب الحياة اليومية للمواطنين، ويفرز ممثلين عن الشعب يحملون همومهم وقضاياهم تحت قبة البرلمان.
وأكد النائب أيمن المجالي أن القانون الجديد سيشكل الركيزة الأساسية لمستقبل الوطن، لافتا إلى أن اتفاق الجميع على القانون سيمثل صيغة انتخابات سليمة خالية من الشوائب. وأشار إلى ضرورة سماع اقتراحات الفعاليات الشعبية في مختلف أرجاء المملكة لإيجاد الصيغة النهائية للقانون وإقرارها من قبل المجلس.
وأشار النائب عبد القادر الحباشنة الى أن كل مفردات القانون الجديد قابلة للنقاش، مبديا تحفطاته على الدائرة التعويضية التي جاءت مكان الدائرة الوهمية في القانون السابق. ولفت إلى أن المجلس الحالي أنجز مجموعة من القوانين المهمة في الحياة السياسية الأردنية.
وانتقد الحضور في مداخلاتهم ما سمي بالدائرة التعويضية وقائمة الوطن التي ستكون كوتا حزبية، إضافة إلى الكوتات الموجودة، مؤكدين أهمية أن يرقى القانون إلى مستوى أعلى من طموحات الشعب في اختيار نائب وطن لا نائب دائرة أو تجمع سكاني أو عشائري، مطالبين بضرورة إلغاء مجلس الأعيان، كونه يعطل الإرادة الشعبية ليكون مجلس الشعب كاملا من اختيار الشعب. كما دعوا إلى اعتماد القائمة النسبية المفتوحة لا المغلقة في القانون الجديد.

التعليق