بلدية جرش تفشل في ترحيل "البسطات" وأصحابها يهددون بحرق أنفسهم

تم نشره في الاثنين 9 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – رفض أصحاب البسطات المتواجدة بشكل عشوائي وسط سوق مدينة جرش الرحيل إلى الموقع الجديد الذي جهزته بلدية جرش لهذه الغاية مؤخرا، مهددين بتنفيذ اعتصامات وإغلاق الطرق الرئيسة وإحراق أنفسهم، وفق مصدر مطلع في البلدية.
وبين المصدر أن أصحاب البسطات وخلال لقائهم أمس مع المسؤولين اكدوا ان عملية البيع والشراء في وسط السوق أفضل وأنشط من المواقع البديلة التي حددتها البلدية، رغم اقرارهم بأن تواجدهم الحالي يتسبب بأزمة سير خانقة".
وأكد ذات المصدر أن البلدية قامت منذ أسبوع بتجهيز موقع اعتبره استراتيجيا لترحيل البسطات التي تعتدي على الأرصفة والطرقات وحرم الشارع ومداخل المحال التجارية، غير أن أصحاب البسطات وضعوا عدة شروط تعجيزية على البلدية مقابل رحيلهم، وأبدوا عدة حجج غير مقنعة وهددوا أنهم سيعودون إذا لم تتنفذ مطالبهم".
ويعتقد المصدر أن "أصحاب البسطات اعتادوا على البيع بعشوائية وبدون نظام، ولن يقبلوا بقرار الترحيل، مستندا على ذلك بتجربة سابقة للبلدية كانت قد اقامت خلالها سوقا شعبيا بقيمة 400 الف دينار من اجل شغله من قبل اصحاب البسطات، غير ان المبنى تحول الى خرابة". وبين أن "احتلال الأرصفة والطرقات وسط مدينة جرش يشوه المشاريع الاستثمارية والحضارية والتنموية في المدينة، ويربك حركة السير على مدار الساعة، مقابل استمرار شكاوى التجار والمتسوقين".
وكان رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس وليد طعيمة قد اكد سابقا أن "البلدية ستقوم بترحيل البسطات إلى الموقع البديل الاسبوع الحالي، رغم اعتراضهم على الموقع الجديد".
وأوضح أن "البلدية عازمة هذه المرة على ترحيلهم للحد من الاعتداء على الأرصفة وحرمات الشارع العام وسط السوق، خاصة وأن مبادرات البلدية في نقل البسطات قد فشلت عدة مرات لعدم التزام أصحاب البسطات بالانتقال إلى المواقع المحددة".
وأضاف أن "الموقع الجديد وهو حديقة الجيش الواقعة بالقرب من المؤسسة العسكرية في جرش، يعد استراتيجيا، والبلدية عازمة على الترحيل بالتنسيق مع رجال السير لتكون المواقف الجانبية للمركبات على جوانب الشوارع مؤقتة ولمدة لا تزيد على نصف ساعة، لتمكين القادمين الى المدينة من التوقف لبعض الوقت لقضاء احتياجاتهم من الأسواق، وبحيث لا تبقى هذه المواقف حكرا على البعض الذي يقضي سحابة النهار ومركبته جاثمة على هذه المواقف". وبين طعيمة أن "البلدية التقت بأصحاب البسطات وحاولت إقناعهم بالترحيل بدون مشاكل، غير أن العديد اعترض على النقل بحجج غير مقنعة".

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق