سيري أي

مواجهة نارية تجمع بين يوفنتوس ونابولي

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • مهاجم نابولي ادينسون كافاني واثق من قدرة فريقه على تخطي يوفنتوس -(أ ف ب)

مدن - تتجه الأنظار يوم غد الأحد إلى ملعب "يوفنتوس ستاديوم" الذي يحتضن قمة المرحلة الثلاثين من الدوري الايطالي بين يوفنتوس الثاني وضيفه نابولي الرابع، فيما يخوض ميلان المتصدر اختبارا صعبا اليوم السبت أمام مضيفه كاتانيا.
في المواجهة الأولى، يدخل يوفنتوس إلى مواجهته النارية مع ضيفه نابولي بمعنويات مرتفعة بعد ان تمكن في المرحلة السابقة من تجاوز عقبة ضيفه انتر ميلان (2-0) والاطاحة برأس مدرب الأخير كلاوديو رانييري، محققا فوزه الثاني على التوالي بعد سلسلة طويلة من التعادلات.
وقد يجد فريق المدرب انتونيو كونتي نفسه متخلفا بفارق سبع نقاط عن ميلان في حال نجح الأخير في الحصول على النقاط الثلاث من مواجهته مع كاتانيا اليوم السبت، ما سيزيد الضغط عليه في مواجهة خصم عنيد في مبارياته التسع الأخيرة ما سمح له بالعودة إلى دائرة المنافسة على المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن ودعها هذا الموسم من الدور الثاني على يد تشلسي الانجليزي.
وتوعد مهاجم نابولي وهدافه الدولي الأوروغوياني ادينسون كافاني بأن يلحق بفريق "السيدة العجوز" هزيمته الأولى هذا الموسم بعد أن تمكن الأخير حتى الآن من المحافظة على سجله كالفريق الوحيد في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى الذي لم يذق طعم الهزيمة (33 مباراة في جميع المسابقات).
وستكون مواجهة يوم غد "بروفة" لنهائي مسابقة الكأس التي ستجمع بين يوفنتوس ونابولي في 20 ايار (مايو) المقبل على الملعب الاولمبي في العاصمة روما، علما بأن الفريقين تعادلا 3-3 خلال اللقاء الذي جمعهما في ذهاب الدوري على ملعب "سان باولو" لكن كافاني واثق من قدرة فريقه على أن يحقق الفوز هذه المرة، وهو قال بهذا الصدد "دائما ما تكون مواجهة يوفنتوس مهمة جدا بالنسبة لجمهور نابولي والأمر ذاته ينطبق علي. لم يذق يوفي طعم الهزيمة هذا الموسم وآمل ان نتمكن من اسقاطهم".
وتحدث كافاني عن مباراة الأسبوع الماضي التي فرط خلالها نابولي بتقدمه على كاتانيا بهدفين نظيفين واكتفى في النهاية بالتعادل (2-2)، قائلا "افتقدنا امام كاتانيا إلى الخبرة المطلوبة التي تخولنا الحصول على النقاط الثلاث. بامكاننا التحسن كثيرا انطلاقا من هذه المسألة". وسيسعى نابولي جاهدا لتجنب الهزيمة الأولى في مبارياته العشر الأخيرة، لأنه يخوض قبل نهاية الموسم مواجهتين صعبتين ومهمتين لصراعه على المركزين الثالث والرابع، الأولى أمام لاتسيو الثالث الأسبوع المقبل والثانية أمام جار الأخير روما السادس حاليا في أواخر الشهر المقبل.
ولن تكون مهمة ميلان الذي تعادل مع برشلونة 0-0 الأربعاء على أرضه في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أسهل من يوفنتوس عندما يحل اليوم ضيفا على كاتانيا الذي لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته السبع الأخيرة، كما انه لم يخسر سوى مباراتين في 2012.
ويصارع كاتانيا الذي يشرف عليه فينشينزو مونتيلا، من أجل المشاركة في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" وهو يتخلف حاليا بفارق نقطتين عن روما، صاحب المركز السادس الأخير المؤهل إلى المسابقة الأوروبية الثانية الموسم المقبل.
وسيكون ملعب "جوسيبي مياتزا" تحت المجهر لأنه يحتضن المباراة الأولى لإنتر ميلان مع مدرب فريق الشباب اندريا ستراماكيوني الذي خلف رانييري حتى نهاية الموسم بعد أن اقيل الأخير من منصبه بعد الخسارة أمام يوفنتوس.
وسيكون الاختبار الأول للمدرب الشاب البالغ من العمر 36 عاما أمام جنوا، وهو يأمل أن يقود "نيراتزوري" لفوزه الثاني فقط في آخر 11 مباراة.
وفي المباريات الاخرى، يلتقي اليوم لاتسيو مع مضيفه بارما، ويوم غد الأحد روما مع نوفارا، وبولونيا مع باليرمو، وليتشي مع تشيزينا، وسيينا مع اودينيزي، وكالياري مع اتالانتا، وفيورنتينا مع كييفو. -(أ ف ب)

التعليق