مجهولون يجمعون التبرعات تحت مسمى العمل الخيري في جرش

تم نشره في الخميس 29 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - يشكو مواطنون وأصحاب محال تجارية في جرش من تعمد أشخاص مجهولي الهوية بجمع النقود من مواطنين وتجار، بعد استدرار مشاعرهم الدينية، من خلال ادعائهم بأنهم ينتمون للجان تقوم بجمع التبرعات لأعمال الخير وبناء المساجد، متسائلين عن جواز جمع مثل هذا النوع من التبرعات في الاسواق.
وأشاروا إلى أن أشخاصا يعمدون إلى جمع التبرعات من خلال سؤال المواطنين في الشوارع أو داخل المحال التجارية، إضافة إلى اعتماد وسائل النقل العام، كوسيلة لجمع التبرعات تحت مسمى "العمل الخيري". 
ويشير احمد العتوم، وهو صاحب محل، أنه دائما ما يلحظ وجود أشخاص يتجولون في الأسواق، ويدخلون المحال التجارية مرددين عبارة "تبرعوا لبناء مسجد"، يتبعها وابل من الدعاء بحسن الثواب إذا ما قام أحد المواطنين بإعطائه مبلغا من النقود.
ويقول إن هؤلاء الأشخاص يعمدون إلى لبس الزي الإسلامي ليضفوا مصداقية على عملية الجمع، مع حمل ورقة بيضاء مجهولة المصدر يبرزونها للمواطنين وحقيبة لوضع النقود.
وتشير ربة المنزل ناهد نزار إلى أنها كثيرا ما تقوم بإعطاء مبلغ من النقود لهؤلاء الأشخاص "من باب كسب الأجر"، بيد أنها تتساءل عن ماهية تلك التبرعات، وما إذا كانت تذهب بالفعل لبناء المساجد.
ويطالب التجار وزارتي الأوقاف والتنمية الاجتماعية بتكثيف حملات المراقبة والتفتيش على المتسولين ومن يدعون جمع التبرعات لاهداف إنسانية ويتواجدون على جنبات الطرق وفي المساجد والمحال التجارية.
وقال التاجر محمد الريموني إن انتشار هذه الظاهرة مؤخرا يربك عملهم، ويتسبب بإزعاج للزبائن، ويسيء للجانب الثقافي والأثري والحضاري لمدينة جرش، لا سيما وأنها مقبلة على موسم سياحي حيوي مع انطلاق مهرجانها السنوي.
ويعتقد الريموني أن ظاهرة جمع التبرعات هي وجه آخر للتسول، مطالبا ان يتم جمع التبرعات في أماكن وأوقات محددة.
 بدوره، أكد مساعد أوقاف محافظة جرش عبداللطيف العياصرة أن جمع التبرعات لغاية رعاية المساجد أو لجان الزكاة او لجان الإعمار يكون بطرق قانونية وبتصاريح مختومة وموقعة من عدة جهات معنية، ودفاتر وصولات مالية مختومة ومرقمة ومترخة وقانونية.
وأوضح أن من حق أي متبرع سواء كان مواطنا أو شركة أو مؤسسة أهلية وغير أهلية الحصول على وصل مختوم وموقع، والتأكد من هوية الشخص الذي يقوم بالجمع والتصريح الذي بحوزته وإذا كان غير قانوني فلا يصح التبرع له.
وقال العياصرة إن جمع التبرعات لغاية رعاية المسجد تكون في نفس المنطقة السكنية الموجود فيها المسجد وهي عادة ما تكون لشراء معدات للمسجد أو صيانته أو توفير خدمات معينة فيه، أما جمع التبرعات لإعمار مساجد فتكون في نفس المدينة.
وأكد العياصرة أن مديرية الأوقاف تقوم بالتعاون مع الجهات المعنية بمراقبة عمل هذه اللجان باستمرار لتجنيب المواطنين عمليات الاحتيال عليهم من قبل أشخاص مجهولين.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق