طلبة في "الهاشمية" يمنعون حافلات على خطوط الجامعة من التحميل احتجاجا على رفع الأجور

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 26 آذار / مارس 2012. 03:17 صباحاً
  • طلبة من الجامعة الهاشمية أثناء احتجاجهم على رفع أجور النقل أمس - (الغد)

إحسان التميمي

الزرقاء - منع عشرات الطلبة في الجامعة الهاشمية أمس، حافلات النقل التابعة لشركة المتكاملة والعاملة على خطي الصويلح رغدان، من التحميل، احتجاجا على رفع الأجور بنسبة 100 %.
وبين الطلبة أنهم تفاجأوا برفع الشركة للأجرة على خط صويلح- الجامعة من 45 قرشا إلى 95 قرشاً، وعلى خط رغدان من 35 قرشا إلى 75 قرشا، ملوحين بالاعتصام في المجمعات التي تنطلق منها الحافلات، إذا لم ترجع الشركة عن قرار الرفع.
وعلق العديد من الطلبة في الجامعة دون وسيلة نقل، بعد أن غادرت حافلات الشركة فارغة، في الوقت الذي استعانت فيه هيئة تنطيم قطاع النقل بحافلات بديلة قامت بنقل الطلبة. 
وفيما بينت مصادر في الجامعة والشركة أن قرار رفع الأجور جاء بعد عدم تلقي الشركة لقيمة الدعم الذي تقدمة الهيئة ضمن مشروع دعم اجور الطلبة، والذي يرتب عليها تحمل 50 % من قيمة الاجور، اكدت الناطق الرسمي لهيئة تنظيم قطاع النقل العام اخلاص يوسف التزام الهيئة بدفع جميع مستحقات الشركة. 
وقالت يوسف إن جزءا من المبلغ تم دفعة للشركة، وان عدم تسديد باقي المبلغ، جاء بسبب التأخر في اقرار الموازنة العامة. وأوضحت في اتصال هاتفي مع "الغد" انه تم رصد مبلغ 2.5 مليون دينار في الموازنة لدعم طلبة الجامعات، مبينة أن الهيئة ستعمل على تجهيز باقي الدفعات خلال الأيام القليلة المقبلة.
واكدت التزام الهيئة بدفع جميع ما يترتب عليها، مبينة أن الهيئة قامت بتحويل بعض خطوط الباصات لنقل طلبة الهاشمية بنفس تسعيرة الاجرة السابقة.  
وقال رئيس مجلس طلبة الجامعة عبدالقادر نعيم إن الطلبة فوجئوا اليوم برفع الاجور للضعف، لافتا الى محاولة الجامعة البحث عن حلول قبل نهاية الدوام دون جدوى ما دفع بالطلبة الى تنفيذ وقفة احتجاجية ومنع الحافلات من تحميل الطلبة.
واكد ضرورة عدم استخدام الطلبة كوسيلة لحل الخلافات القائمة بين الهيئة والشركة المتكاملة، مبينا ان الطلبة سيلجأون الى إجراءت تصعيدية في حال عدم الرجوع عن قرار الرفع.
وانتقد الطالب مالك زياد قرار الشركة والذي جاء في وقت يعاني منه الطلبة من اوضاع مالية صعبة، مؤكدا ضرورة استمرار دعم الاجور الذي تقدمه الهيئة لشركات النقل من اجل الحفاظ على تسعيرة معقولة.
ويقول الطالب ليث عدنان إن القرار من شأنه زيادة العبء عليه وبالتالي على أسرته التي تنفق جزءا كبيرا من دخلها من اجل في تعليمه واشقائه.
 واضاف ان اجور المواصلات وعلى قيمتها السابقة تشكل عبئا ماليا ثقيلا فيما يعني رفعها عدم قدرته على الاستمرار في مسيرته التعليمة، موضحا انه ينفق أسبوعيا هو وشقيقته التي تدرس في ذات الجامعة قرابة 12 دينارا بدل مواصلات إلى جانب المصاريف الاخرى. 
وكانت الحكومة قد قررت العام الماضي تطبيق مشروع دعم أجور النقل العام لطلبة جامعتي العلوم والتكنولوجيا، والهاشمية، بنسبة %50 حيث اشارت تصريحات صحفية حينها لوزير النقل المهندس علاء البطاينة بان قرابة 15 ألف طالب سيستفيد من الدعم.

التعليق