هل تستحدث الحكومة منصب "أمين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق" !؟

تم نشره في السبت 24 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً

مثقال عيسى مقطش

عمان- تناولت صحيفة الكترونية خبرا مفاده ان قرارا حكوميا اخذ مراحله الرسمية باستحداث منصب امين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق!!
واخيرا .. هل صحونا الى الحقيقة المرّة وهي ان مشكلة المزارعين تكمن في تسويق منتجاتهم، وأن اكثر الدول تقدما ادخلت في الهيكلية التنظيمية لوزاراتها ومؤسساتها العامة وظيفة رئيسية تؤدي مهاما ضمن منظومة التسويق.. بين النظرية والتطبيق؟!
ونحن في العقد الزمني الثاني من القرن الواحد والعشرين، لم يعد السؤال: هل نحن بحاجة الى تسويق ام لا .. ولكن السؤال هو: كيف نؤديه بطريقة صحيحة!!
 وفي الأردن، رغم كل التداعيات التي جعلت الزراعة في ادنى سلّم الاولويات .. ورغم كل المبررات لعدم تطويرها، وفي مقدمة هذه المبررات نقص المياه .. فاننا امام مسؤولية كبيرة هي: ماذا عملنا وماذا سنعمل، لايجاد خطة متكاملة لمساندة وتطوير الثروتين الزراعية والحيوانية (الماشية)، ما دام ناقوس الخطر يدق، طبقا للتقارير المحلية والدولية؟
ومنذ فترة ليست بالقصيرة، ومعضلة تسويق المنتجات الزراعية طافية على السطح.. وان اتخاذ قرار باستحداث وظيفة امين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق هو تأكيد على ما نادى به الفقهاء بأن التسويق يجب ان لا ينحصر في دائرة ضيقة او قسم تابع وانما لا بد ان تتم ادارته والاشراف عليه من اعلى المستويات الادارية المسؤولة ضمن الهيكلية التنظيمية!!
ولا يختلف اثنان على ان اهم ما يميز اقتصاد القرن الحالي هو المنتج.. وان البيئة السوقية تتألف من نقاط موزعة من خلال شبكات متصلة ومفتوحة على بعضها بعضا بفضل البنية التحتية القائمة على تكنولوجيا الاتصالات.
 وفي ضوء المستجدات الاقتصادية والاجتماعية، لا بد من اعادة تقييم متواصلة لاستراتيجيات التسويق وخطط البيع.. وضرورة الحفاظ على فاعلية الخدمة واعادة النظر في سياسة التسعير بشرط المحافظة على مستويات الجودة.. وتعزيز وتطوير برامج تدريبية متخصصة في المبيعات.. والاستعانة بشركات البحث التسويقي والحصول على استشارات تسويقية.. ووضع خطة خاصة للإسهام بفعالية في مواجهة الظروف الطارئة على المستوى الوطني.
وتبقى مجموعة الاسئلة المطروحة ظاهرة على السطح للبحث والمناقشة وهي السؤال الاول: هل أثبت التسويق الناجح دوره الفعّال في ظل تداعيات ازمة المال العالمية ابتداء من منتصف 2008؟ وهل استطاعت الشركات والمؤسسات المحلية ان تتعامل مع تداعيات الأزمة، وبقيت شامخة في سوق اهتزت اركان المنافسة فيه بسبب الركود تارة، وارتفاع التضخم تارة اخرى؟
والسؤال الثاني: هل التسويق مهمل ام أخذ دوره وموقعه عبر اروقة النشاطات الاقتصادية والتجارية على المستويين المحلي والاقليمي؟ وما المعوقات التي تقف امام الارتقاء بالتسويق الزراعي اقليميا ومحليا؟
والسؤال الثالث: هل عدم الاهتمام بالتسويق الزراعي ضمن المؤسسة الواحدة ادى الى هدر الطاقات البشرية، وتعطيل البعض الآخر في المؤسسات الصناعية والانتاجية!
والسؤال الرابع: ما الرؤية والرسالة والقيم المؤسسية لايجاد مؤسسات متخصصة في اعداد بحوث التسويق الزراعي، وتقديم استشارات تسويقية مؤثرة في السوق المحلية؟
والسؤال الخامس: وهل سيكون هناك تركيز على التخطيط الاستراتيجي والجودة الشاملة كبعدين رئيسيين في منهجية التسويق الزراعي؟
وتحضرني في الذاكرة فعاليات نظمتها جهات مختصة حول الزراعة، والنشاط الاول كان ورشة العمل "التسويق الزراعي للعام 2009" التي نظمها المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي. والنشاط الثاني كان "مؤتمر الفرص والتحديات للزراعة العام 2009" الذي عقدته جمعية مصدري الخضار والفواكه بالتعاون مع وزارة الزراعة. هذا بالاضافة الى اهتمامات اخرى يعلن عنها بين الفينة والاخرى.
وبالتأكيد ان بيت القصيد في كل هذه النشاطات يمكن تلخيصه في محاور ثلاثة هي: جودة الانتاج .. والتسويق .. ومواجهة التحديات واستثمار الفرص المتاحة، وجميعها تصب في بوتقة واحدة هي منظومة التنمية الزراعية.
وجميل ان نقيم الفعاليات والنشاطات، ولكن تكون اجمل اذا نظمت ضمن استراتيجية تسويقية تلقي الضوء على نقاط الضعف والقوة، وتعمل على تحويل المعوقات الى فرص داعمة ومثمرة، وان يتم تدعيم هذه المنهجية على مستوى الوزارة وفروعها ومكاتبها الممتدة ضمن الحدود الجغرافية للاردن، والملحقيات الاقتصادية ضمن سفاراتنا في الخارج، وان يواكب هذه الاستراتيجية برنامج اعلامي متكامل يحكي قصة نجاح الاردن والاردنيين، وبمنطوق الفلاحين، وان يساند ويخدم منظومة او خطة  للتنمية،  تعيد المجد والازدهار للزراعة.. الميزة النسبية التي فقدناها!
ان الرؤية محددة والرسالة واضحة.. وكلاهما يلتقيان في محاور متكاملة لا يمكن ان تكون متقاطعة، ونقطة الانطلاق اننا نتطلع الى استراتيجية تسويقية وترويجية تستند الى آليات عمل من شأنها اخراج التسويق الزراعي من عنق الزجاجة!
 وخلاصة القول.. هل تصدق التكهنات وتقرر الحكومة استحداث وظيفة امين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق؟ فلننتظر!!

mithqal.muqattash@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »منظومة التسويق.. بين النظرية والتطبيق؟ (مها / اخصائية تسويق)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    عندما نقول منظومة التسويق بين النظرية والتطبيق فاننا ننتقل بهذا العلم الفاعل الى مرحلة التطبيق .. ولكن هل يتوقع الناس ان نتقل بوزاراتنا ومؤسساتنا الحكومية الى الانخراط اكثر بواقع الاسواق المحلية وفي دول الاقليم حيث يتم تصدير منتجاتنا الزراعية اليها ؟؟؟؟
  • »نريد تطبيق وليس فقط اخبار (سامي يوسف / عمان)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    هذا توجه لا شك يخدم العمل وفيه جدوى اقتصادية وحتى لا يصبح حمل وعبء على موازنة الوزارة فان المطلوب التطبيق وليس فقط نشر اخبار !!!!!!
  • »التسويق الصحيح يقوي وضع الزراعة (سلطان / الزرقاء)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    منذ زمن ونحن نسمع بمشاكل التسويق التي يواجهها المزارعون . واستحداث هذا المسمى الوظيفي بالتأكيد سيرافقه اعداد استراتيجيات ووسائل ترويج ومتابعة . اذن نتوقع ان يلعب هذا الاجراء دور في انماء الانتاج وتقوية الارتباط بالزراعة .
  • »وزارة الزراعة وغيرها بحاجة الى مثل هذه الوظيفة !!! (خلف عواد / عمان)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    الجانب الرئيسي في الموضوع اننا بدأنا نفكر بطريقة تؤكد اهمية التنافسية والحفاظ على الجودة . واعتقد ان القصة لا تتعلق فقط بوزارة الزراعة وانما تمتد لتغطي كل الوزارات لتي يقع ضمن اختصاصها وتحت اشرافها قطاعات انتاجية وسوقية .
  • »توجه هام نأمل تحقيقه !! (عمار / عمان)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    هذا الموضوع كان من الضروري تفعيله منذ اكثر من خمس سنوات . وفي الاقتصاد الحديث لا يمكن بلوغ الاهداف الاستراتيجية بدون ابحاث واستراتيجيات تسويق وبخلاف ذلك كيف يمكن تحقيق مستوى عال من التنافسية وهذا ما تبحث عنه الدولة ؟
  • »خطوة صحيحة على طريق الاصلاح (راكان موسى / عمان)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    ان استحداث وظيفة امين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق هي خطوة صحيحة على طريق الاصلاح وهذا الاجراء يمكن ان يؤدي الى حل مشاكل التسويق لمنتجات الاردن الزراعية والمهم هو وضع استراتيجية تسويق وتطبيقها .
  • »نعم التسويق هو مشكلة المزارعين !! (سالم عوض / عمان)

    السبت 24 آذار / مارس 2012.
    اتفق مع الكاتب ان المشكلة الرئيسية التي تقف امام المزارعين هي التسويق وباعتقادي ان الحكومة تصيب اذا استحدثت وظيفة بمسمى امين عام وزارة الزراعة لشؤون التسويق .