حملة "إحنا موجودين" تحتفل بعيد الأم ويوم الكرامة بجامعة فيلادلفيا

تم نشره في السبت 24 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً
  • جانب من الحفل الذي أقيم في جامعة فيلادلفيا للاحتفال بمناسبة عيد الأم ويوم الكرامة - (من الصدر)

عمان - الغد - أقامت حملة "إحنا موجودين" في كلية التمريض بجامعة فيلادلفيا الأربعاء الماضي حفلاً تكريميا بمناسبة عيد الأم، بحضور رئيس الجامعة الدكتور مروان كمال، ونائبه الدكتور محمد عواد، وعميد شؤون الطلبة الدكتور مصطفى الجلابنة، وعدد من الأكاديميين والإداريين، وطلبة معهد الشرق الأوسط للتربية الخاصة، إضافة إلى طلبة الجامعة. وقالت عميدة كلية التمريض الدكتورة فاديا حسنا "أظن أن جميعنا يشهد بجهود جلالة الملك عبد الله الثاني في التواصل مع فئة الشباب، والتركيز على تعزيز ثقتهم بأنفسهم والتعبير عن رأيهم بأسلوب إيجابي تماشياً مع القيم الأردنية الهاشمية، وابتعادا عن العنف والفئوية والعنصرية والمحسوبيات، وبالنتيجة ابتعادهم عن الفساد الجامعي".
وقال رئيس اتحاد مجلس الطلبة أحمد الجوابرة إن "شهر آذار يحمل في ثناياه ذكريات نحتت ذاكرة شعبنا الأردني البطل، ذكريات معركة الكرامة الأبية التي تجسد مرحلة من مراحل النضال القومي، إذ اختلط في معركة الشرف والبطولة والفداء الدم الأردني مع الدم الفلسطيني ليسجل أسطورة النصر على الجيش الصهيوني". وأضاف أن "شهر آذار يذكرنا بالأمهات، أمهات شهداء الكرامة فنقول لهن: أنتن أكرم النساء وأكرم الأمهات لأنكن قدمتن للوطن جنوداً بواسل استشهدوا في الدفاع عن راية الوطن، نرفع إليكن أسمى آيات التهاني والتبريك".
واستضافت الحملة الدكتور أحمد فاهوم الذي ألقى محاضرة بعنوان "العنف الجامعي"، قدم خلالها أسبابا واضحة لظاهرة العنف الجامعي تتمثل في الأسرة أولاً، يليها عضو هيئة التدريس والإدارة الجامعية والمؤسسات المنبثقة عنها من عمادات شؤون الطلبة والطالب نفسه. واقترح فاهوم وصفة لحل المشكلات تتضمن أن يدرك الشباب أنفسهم أن العنف الجامعي هو خسارة الطالب لسمعته وانعكاسها سلباً على جامعته، حيث إن العنف الجامعي لا يهدد النظام الجامعي فقط، بل العملية التعليمية بأكملها.  واشتمل الحفل على عدة نشاطات أهمها الاحتفال بعيد الأم وعيد الكرامة، وتخللت الفقرات وقفة غنائية للطفلة ضحى الهندي التي قدمت أغانيها الخاصة بمناسبة عيد الأم. كما قدمت أغنية بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني. كما عرضت الحملة مسرحية بعنوان "العنف الجامعي وأسبابه"، ولقيت قبولا لدى الحضور. وفي نهاية الحفل كرّم الدكتور مروان كمال الضيوف، وقدم الهدايا لأطفال المركز، وتبرع لهم بمبلغ 500 دينار تسلمته مديرة المركز بثينة أبو جابر.

التعليق