ضبط 300 ألف جرعة أدوية مغشوشة في إسبانيا وبريطانيا

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

لندن- ضبطت الشرطة في جميع أنحاء أوروبا حوالي 300 ألف جرعة أدوية مغشوشة لعلاج العجز الجنسي وفقدان الوزن مما يسلط الضوء على انتشار الأدوية المغشوشة في المنطقة.
وقالت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا أمس إن أربعة أشخاص في إسبانيا واثنين في بريطانيا اعتقلوا بعد عملية دولية استمرت عدة أشهر.
وقال مسؤولون إن المشتبه بهم يبدو انهم كانوا يجلبون أدوية مغشوشة من آسيا وخاصة من الصين وسنغافورة ويوزعونها عبر شبكة الإنترنت للعملاء في جميع أنحاء أوروبا.
وفي بريطانيا وحدها شملت الكمية أقراصا تبلغ قيمتها نحو 115 ألف جنيه استرليني /183 ألف دولار/ وضمت أقراصا مغشوشة من الفياجرا التي تنتجها شركة فايزر وأقراص سياليس الذي تنتجها شركة ايلي ليلي وكلاهما يستخدم في علاج ضعف الانتصاب عند الرجال وكذلك تم سحب أدوية ريمونابانت وسيبوترامين المستخدمة في علاج السمنة.
وتسلطت الأضواء على الخطر الذي تشكله الأدوية المغشوشة بعد اكتشاف عبوات مزيفة من عقار افاستين الذي تنتجه شركة روش في الولايات المتحدة.
وأصابت القضية الأجهزة التظيمية وصناعة المستحضرات الطبية بالصدمة؛ لأنها أظهرت المجرمين أن يدخلوا في أعمال غش العقاقير المعقدة التي تحقن.
وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية الى أن أقل من واحد بالمائة من الأدوية الموجودة في العالم المتقدم يحتمل أن تكون مغشوشة. لكن على مستوى العالم يبلغ هذا الرقم نحو 10 بالمائة بينما يصل في بعض الدول النامية الى الثلث.-(رويترز)

التعليق