شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية تحصل على اعتماد دولي

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - حصلت شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية على اعتماد الشهادة الدولية لنظم الإدارة الآمنة، لتصبح أول شركة في منطقة البحر الأحمر تدير خدمات حركة مرور السفن والإرشاد والقطر والخدمات البحرية المساندة وعمليات التصعيد على المنزلق البحري/ للصيانة والإصلاح.
وقال مدير عام الشركة جوهان كارس إن الشركة أدخلت قطعا بحرية متطورة (ASD) أدت إلى رفع كفاءة الميناء التنافسية مع الموانئ المجاورة وعززت الخدمات البحرية الآمنة، مشيراً إلى أن الشركة ساهمت بتطوير برج الإرشاد إلى مركز لخدمة حركة السفن داخل المياه الإقليمية الأردنية، وذلك بإضافة الأجهزة المتطورة من أجل التعامل مع حركة السفن. يذكر أن ميناء العقبة استقطب كبرى الشركات العالمية والسياحية في شتى المجالات وأصبح مركزاً لنقل بضائع الترانزيت من وإلى دول العراق ومصر والمملكة العربية السعودية، وكان لزاماً على شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية الاستمرار بدراسة الأسواق المجاورة والمحافظة على تنافسية ميناء العقبة مقارنة بالموانئ المجاورة.
 وبين كارس أن كافة عمليات "ميناء العقبة" صديقة للبيئة، مشيراً انه من أولويات الشركة الحفاظ على الحياة البحرية الطبيعية وعزلها عن كل مخاطر التلوث والحيلولة دون حدوث أي تسرب زيتي نتيجة الأنشطة المتزايدة والمتداخلة على طول الشريط الساحلي لميناء العقبة.
وأشار إلى أن من أكبر مساهمات "ميناء العقبة" في عملية حماية البيئة البحرية القيام بعمل دراسة واستراتيجية من أجل تعويم الناقلة، بالاعتماد على كوادرها المحليين وخبراتهم في هذا المجال بدون حدوث أي أضرار مادية أو بيئية أو بشرية، وإعادة الحياة إلى الشاطئ الشمالي نظيفاً خاليا من أي ملوثات.
وتعتبر القاطرات التي تحتوي على نظام إطفاء الحريق قادرة على عمليات الإنقاذ وإطفاء الحرائق في الموانئ النفطية الجنوبية حسب المعايير العالمية، حيث أن دور القاطرات التابعة للشركة وسرعة الاستجابة بإطفاء الحريق على العبارة بيلا أدى إلى إنقاذ الركاب والحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية خلال حريق العبارة بيلا.
وأوضح كارس أن هناك قاطرة موجودة في المنطقة وفي حالة تأهب قصوى على مدار الساعة للتعامل مع حالات الطوارئ المختلفة في حماية للبيئة والموانئ الجنوبية.
وأكد كارس جاهزية الشركة لمواصلة دورها الاجتماعي وخدمة أبناء المجتمع المحلي ضمن منظومة الشركات والمؤسسات الاستثمارية والخدماتية واللوجستية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة للقيام بدور تعاوني بين هذه المؤسسات وقطاعات المجتمع المحلي.
وكانت شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية أطلقت أسماء المحافظات الأردنية على قواربها وقطع أسطولها البحري، فخصصت أسماء المحافظات (عمان، العقبة، إربد، والمفرق) للقاطرات الحديثة، وحظيت قوارب المرشدين بأسماء محافظتي (الطفيلة والكرك)، وأطلقت أسماء محافظتي (البلقاء ومادبا) على قوارب القطر ومحافظتي (معان والزرقاء) على قوارب الركاب.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق