"أبوظبي للثقافة والفنون" يطلق فعالياته اليوم

تم نشره في الأحد 11 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • جانب من عرض الحكواتي - (من المصدر)

عمان-الغد- تطلق مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون مساء اليوم فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان أبو ظبي تحت شعار "العالم في حوار"، عبر فعاليات البرنامج المجتمعي للمهرجان التي تبدأ في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي.
ويتيح البرنامج المجتمعي نافذة فريدة على مختلف أنواع الفنون والوعي الثقافي، ويسهم في بناء جسور التواصل بين مختلف الثقافات في الإمارات السبع، كما يدعم الحفاظ على الحرف اليدوية التقليدية والفنون التراثية الشعبية التي تعكس قيم التراث والأصالة، منطلقاً من الإيمان بالدور الحيوي والفاعل للفنون والثقافة في المجتمع بحيث تشارك في فعالياته جميع شرائح المجتمع الإماراتي مما يوفّر فرصاً جديدة في ميادين الفنون والإبداع.
ويقدم البرنامج المجتمعي فعالياته هذا العام، احتفاءً بشعار المهرجان "العالم في حوار" والذي يجسَد الدور الذي تلعبه الفنون في بناء الشراكات وتعزيز التفاهم المشترك بين الأفراد من مختلف الثقافات والشرائح المجتمعية.
 كما يحرص البرنامج في كل دورة من المهرجان على عقد شراكات استراتيجية مع مجموعة من المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، لفتح نوافذ جديدة من التفاهم والتواصل عبر ما تحمله الموسيقى والفنون من أثر كبير.
وتنطلق فعاليات البرنامج المجتمعي بتقديم فعالية الحكواتي "حكايات الطنبوري" في مسرح المركز الثقافي في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، حيث يعود الحكواتي أحمد يوسف وفرقته التي تتخذ من الشارقة مقراً لها بعد النجاح الباهر للفعالية في الدورتين الماضيتين من المهرجان، لتقديم الحكايات التقليدية العربية في استعادة رائعة لشخصيات الأساطير العربية، وفنون الدمى المتحركة، وستواصل الفرقة جولاتها المسرحية خلال الأسبوعين القادمين في مدن غياثي والمرفأ بالمنطقة الغربية، والفجيرة في الإمارات الشمالية.
 ويواصل البرنامج المجتمعي للمهرجان جولاته في المنطقة الغربية عبر تقديم عدد من ورش عمل مسرح الإحياء في مدينة زايد والرويس والمرفأ، حيث سيتعرف المبدعون الشباب على التجربة المسرحية وفنون الدراما، وسيتم عرض النسخة الإماراتية من العمل المسرحي الكوميدي "The Rivals" لمؤلفه ريتشارد شيريدان، حيث يقوم ببطولته عدد من الممثلين الإماراتيين المبدعين.
وستضم فعاليات البرنامج المجتمعي زيارة الباحث الإماراتي عبدالعزيز المسلَم لأطفال دار زايد للأيتام في العين، لرواية القصص والحكايات التقليدية من التراث الإماراتي، بما تتضمنه من حكايات إماراتية رائعة من التراث، بالتعاون مع دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة.
كما يحتفل مهرجان أبوظبي باليوم العالمي لرواية القصص بالتعاون مع نادي القصة في جامعة زايد "الخراريف"، عبر فعالية رواية القصص في مزرعة إماراتية في مدينة العين، تستمر ليوم كامل، وتتيح للطلبة الإماراتيين فرصة الاستماع إلى القصص التقليدية والاستمتاع بالألعاب والتقاليد الشفاهية من الإرث الثقافي لآبائهم وأجدادهم في بيئته الأصلية.

التعليق