"عليا" جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية تبحث انطلاق النسخة السابعة

تم نشره في الأحد 11 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

عمان – الغد- تبحث اللجنة العليا لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية تحضيرات إطلاق الدورة السابعة من الجائزة التي تنظمها وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية، وذلك خلال الاجتماع الذي سيعقد عند الساعة العاشرة من صباح اليوم برئاسة وزير التربية والتعليم الدكتور عيد دحيات وبحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور رامي فراج وأعضاء اللجنة.
  الاجتماع الذي سيعقد في مقر وزارة التربية والتعليم سيتم فيه الاطلاع على إعداد الطلبة المشاركين إضافة الى البدء في تنفيذ الجائزة التي تستهدف هذا العام مشاركة حوالي (600) ألف طالب وطالبة ممن تتراوح أعمارهم ما بين (9-17) سنة يمثلون مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية.
يذكر أن الاختبارات البعدية والتي تلي الاختبارات القبلية، من المقرر أن تقام في  الفترة من (20) من شهر آذار (مارس) الحالي ولغاية يوم (20) من شهر نيسان (أبريل) المقبل تليها الاختبارات التحكيمية النهائية التي على أساسها ستعتمد اللجنة العليا للجائزة النتائج وإعلانها رسميا قبل إقامة الحفل الختامي لتكريم الفائزين الفائزات، فيما من المقرر أن تعقد دورات تحكيمية للعاملين في إدارة الجائزة في مختلف أقاليم المملكة خلال الشهر الجاري بهدف تنمية وتعزيز مهاراتهم التحكيمية لضمان سير الاختبارات البعدية والتحكيمية النهائية وفق أعلى معايير الشفافية والنزاهة.
وجاءت جائزة الملك للياقة البدنية بمبادرة من جلالة الملك عبدالله الثاني، لتشكل واحدا من أهم المشروعات التي التقطتها وزارة التربية والتعليم وشريكها الاستراتيجي الجمعية الملكية للتوعية الصحية، لتكون مشروعا إنمائيا بحجم الوطن سواء على المستوى الأفقي من حيث زيادة عدد الطلبة المشاركين أو على المستوى العمودي من حيث الكشف المبكر عن المواهب والقدرات في الألعاب الرياضية الجماعية منها والفردية على حد سواء، وذلك من خلال إقامة المعسكرات التدريبية المتخصصة للمتفوقين والمتفوقات الحاصلين على المستوى الذهبي.

التعليق