"شرطة إربد": ضبط 192 سيارة مسروقة في المحافظة في 2011

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 8 آذار / مارس 2012. 11:03 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - قال مدير شرطة اربد العميد سليمان القرعان إن العام الماضي شهد تنظيم 176 حملة أمنية تم من خلالها القبض على 1200 شخص بينهم 266 محكوما بعدة قضايا.
جاءت تصريحات القرعان ردا على استفسار احد الحضور خلال جلسة حوارية نظمها مجلس الأمن المحلي في قاعة غرفة تجارة اربد بعدم قيام الأجهزة الأمنية بتكثيف دورياتها الأمنية للحد من السرقات التي تتعرض لها المنازل والمحال التجارية في محافظة اربد.
وقال القرعان أن الأجهزة الأمنية قامت بضبط 192 سيارة مسروقة في المحافظة، مؤكدا أن المواطن يعتبر شريكا أساسيا في العملية الأمنية في إيصال المعلومة الصحيحة لأي مركز امني من أجل متابعتها والتحقق منها.
وأوضح القرعان أن مديرية الأمن العام لا تستطيع أن توفير رجل أمن على كل منزل، إنما تقوم برصد المناطق الحساسة في المحافظة والتي تكثر فيها عملية السرقة، مؤكدا انه تم ضبط العديد من الأشخاص وتم إحالتهم إلى القضاء.
وردا على سؤال حول بناء كوخ امني في مجمع الغور القديم للحد من تواجد أصحاب الأسبقيات، أكد القرعان أن سياسة الأمن العام التقليل من تلك الأكواخ قدر الأماكن نظرا لاستهدافه من قبل أشخاص خارجين عن القانون واستهدافه.
وبخصوص قيام أشخاص ذوي أسبقيات بتقدم شكاوى كيدية ضد آخرين، أكد القرعان أن المركز الأمني يستقبل أي شكوى من أي مواطن بصفته ضابطة عدلية، مؤكدا انه يتم التحقيق في الموضوع وبعدها إحالتها إلى القضاء صاحب الاختصاص بإدانة أي شخص.
وأشار إلى أن هناك إجراءات إدارية يتخذها المركز الأمني بحالة الأشخاص إلى الحاكم الإداري، لافتا إلى أن مجموعة من الأشخاص يقومون برمي أنفسهم على السيارات من اجل الحصول على مبلغ مالي أو التأمين، إضافة إلى طرق احتيالية أخرى.
ودعا القرعان المواطنين إلى عدم الوقوع ضحايا لأولئك الأشخاص الخارجين عن القانون، موضحا أن الأجهزة الأمنية تلقت العديد من الشكاوى من قبل سائقين قام أشخاص برمي أنفسهم على المركبات وتم تحويلهم إلى القضاء.
وأوضح القرعان ردا على سؤال حول ساحات الخردة غير المرخصة في إربد واحتوائها على مواد مسروقة، أن الأجهزة الأمنية ومن خلال افرادها الذين يعملون بالزي المدني يقومون بين الفينة والأخرى بمراقبتها.
وأشار إلى أن معظم تلك الساحات تكون مرخصة من قبل الجهات المعنية، مؤكدا أن المحال غير المرخصة تقوم الأجهزة الأمنية بإغلاقها بالتنسيق من الجهات المعنية.
وبين القرعان أن الأجهزة الأمنية رصدت بعض السلبيات في الإفراج والمناسبات والمتمثلة بإطلاق العيارات والألعاب النارية، إضافة إلى مواكب الخريجين، بيد انه أشار إلى أن السلبيات تراجعت عن الأعوام الماضية لوعي المواطنين بخطورتها.
وفيما يتعلق بمشكلة شارع البتراء والبسطات المنتشرة على طول الطريق، أوضح القرعان أن جميع تلك البسطات (العربات) مرخصة من قبل الجهات المعنية، داعيا المواطنين المتضررين إلى تقديم أي شكوى للمركز الأمني من اجل متابعتها واتخاذ الإجراء المناسب.
وقال القرعان إن الدوريات الأمنية سواء المتحركة والثابتة تعمل على مدار الساعة من أجل توفير الراحة للمواطنين بكافة محافظة إربد وللحد من السرقات التي تقع في المحافظة، داعيا المواطنين إلى ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية والإبلاغ عن أي حادثة.

التعليق