عاملون في القطاع السياحي يتوقعون ارتفاع نسب إشغال الفنادق مع الموسم الأوروبي

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • مجموعات سياحية أوروبية تتجول في البتراء - (تصوير: محمد مغايضة)

هبة العيساوي

عمان- يتوقع عاملون في قطاع السياحة المحلية أن ترتفع حجوزات فنادق المواقع السياحية خلال شهري آذار (مارس) الحالي ونيسان (ابريل) المقبل بالتزامن مع الموسم الأوروبي مع ازدياد اعداد السياح القادمين الى الأردن.
وقال العاملون في فنادق البتراء والبحر الميت والعقبة في احاديث لـ"الغد" إن التحسن في الحجوزات لن يكون بالنسب ذاتها التي كانت قبل الاضطرابات السياسية التي تحدث في المنطقة والتي أثرت سلبا على اعداد سياح المبيت الذين يستقبلهم الأردن في كل عام.
يذكر أن الفترة التي تمتد من الخامس عشر من الشهر الحالي، لنهاية شهر أيار (مايو) من كل عام، تشهد المملكة خلالها توافدا كبيرا للسياح الأوروبيين في المملكة تمثل عتبة الموسم السياحي الأوروبي.
ولكن بالتزامن مع الربيع العربي بدأت اعداد السياح بشكل عام والأوروبيين بشكل خاص بالتقلص مع الغاء العديد من البرامج السياحية المشتركة مع الدول المجاورة، حيث تراجع عدد زوار المملكة الكلي خلال العام الماضي 2011 الذي يتضمن سياح مبيت وزوار اليوم الواحد نحو 20% مقارنة مع العام الذي سبقه بحسب الاحصائيات الصادرة عن وزارة السياحة والاثار.
وقال مدير محمية البتراء عماد حجازين إن المؤشرات الأولية في حجوزات فنادق البتراء تبشر بموسم أوروبي جيد وأفضل من بداية العام الحالي.
وأضاف حجازين أن اعتماد المدينة الوردية على السياحة الأوروبية التي تشكل النسبة الأكبر من عدد سياح المدينة قلل من نسب الإشغال في العام الماضي نتيجة اضطرابات المنطقة.
ولفت إلى أن فنادق البتراء جاهزة لاستقبال السياح الاجانب خلال فترة الموسم.
وتعتبر السياحة الأوروبية عصب السياحة في المملكة، نتيجة تميزها بالزخم، وأن السائح الأوروبي يعد سائحاً بمعنى الكلمة، ويولي للسياحة الثقافية والتاريخية أهمية كبيرة، كما يمتاز بمعدل إنفاق أعلى من السياح الآخرين.
ويوجد في البتراء نحو 7 فنادق من فئة 3 نجوم، فيما يوجد فندقان من فئة نجمتين، ويبلغ عدد الفنادق الشعبية نحو 10 فنادق، والباقي فنادق من فئة 4 و5 نجوم، وتبلغ عدد الغرف الفندقية في المملكة نحو 23 ألف غرفة.
من جانبه قال مسؤول الحجوزات في أحد فنادق البحر الميت ناصر سلامة "نحن متفائلون بالموسم الأوروبي المقبل ونتوقع ان ترتفع نسب الحجوزات بعد أن تراجعت بشكل ملحوظ في ظل الاوضاع السياسية".
وأضاف سلامة أنه يأمل بأن لا يتأثر السائح الأوروبي بالأخبار التي تذاع حول الاوضاع في الاردن وخاصة في ظل قربها من سورية التي تشهد اضطرابات سياسية.
وتمنى سلامة أن يعوض الموسم الأوروبي جزءا من الخسائر وتراجع الايرادات التي تعرضت لها الفنادق في الفترة الماضية.
وكان الدخل السياحي في الأردن تراجع العام الماضي بنسبة 16.4 % الى 2.8 مليار دولار مقابل 3.4 مليار دولار في عام 2010، بعد سنوات شهد فيها تزايدا في الايرادات والسياحة الاقليمية والاجنبية، وكان الاردن مر في طفرة فى الاستثمارات السياحية وبناء الفنادق في السنوات الاخيرة في حقبة شهدت تدفقات مالية كبيرة من دول الخليج.
ويشكل قطاع السياحة الاردني ما نسبته 14 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، ويشكل مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة التي يعتمد عليها الاردن الى جانب التحويلات في ميزان المدفوعات.

hiba.isawe@alghad.jo

التعليق