"الأمن" يتهم الموقوفين بارتكاب أعمال شغب والحراك الشعبي يطالب بالإفراج عنهم

الطفيلة: توقيف 9 أشخاص بينهم 5 ناشطين على خلفية احتجاجات مطالبة بفرص عمل

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • اليات تابعة لمشروع تطوير وسط الطفيلة تم احراقها اول من امس خلال اعمال شغب - (الغد)

 فيصل القطامين

الطفيلة- أوقفت الاجهزة الامنية امس 9أشخاص بينهم 5 ناشطين في الطفيلة على خلفية اعمال شغب تخللت احتجاجات عدد من العاطلين عن العمل شهدتها مدينة الطفيلة خلال اليومين الماضيين.
واكد محافظ الطفيلة هشام السحيم توقيف "المطلوبين التسعة"، محملا بعضهم مسؤولية "التسبب في أحداث الشغب".
وأوضح السحيم أن قوات الدرك تمكنت من تفريق محتجين احتشدوا أمام مبنى المحافظة نهار اول من أمس بعد ان اشعلوا الإطارات وأغلقوا الطريق المؤدي الى مبنى المحافظة وعدد من الدوائر الرسمية، وقاموا بتكسير عدد من نوافذ مبنى المحافظة.
واشار الى ان اعمال الشغب عادت للتجدد في ساعات الليل، حيث احرق عدد من المحتجين آليات ثقيلة تعمل في المشروع الجاري تنفيذه وسط المدينة كما قاموا بإشعال الحرائق بحاويات النفايات إلى جانب إرباك الحركة المرورية.
ولفت السحيم إلى أن العاطلين عن العمل والذين نفذوا الاحتجاجات ويبلغ عددهم 164 شابا، كانوا قد تلقوا وعودا بالسير بإجراءات تعيينهم في عدد من الدوائر الرسمية بعد إقرار الموازنة العامة للوزارات المعنية.  الى ذلك أكد مدير شرطة الطفيلة العميد فواز المعايطة بان عددا من المحتجين والعاطلين عن العمل قاموا خلال ليلة اول من أمس بافتعال أحداث شغب وسط المدينة حرقوا خلالها عددا من الآليات، مشيرا الى توقيف عدد منهم.
وأكد أن الوضع الأمني في المحافظة مستقر بعد أن فرضت قوات الشرطة والدرك سيطرتها على الأمور. وكانت قوات الدرك قد استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق العشرات من المحتجين العاطلين عن العمل.
وكان الحراك الشعبي في الطفيلة أصدر بيانا اكد فيه أن ما تقوم به الإجهزة الأمنية من اعتقالات بحق الناشطين في "لجنة أحرار الطفيلة" يدل على استمرار "العقلية الامنية في التعامل مع من يطالب بمحاكمة الفاسدين
واسترداد الاموال المنهوبة".  ودعا البيان إلى الافراج الفوري عن الناشطين، محذرا من "الاستمرار في سياسة الأحكام العرفية وتكميم الافواه ".

التعليق