إضراب موظفي بلدية كفرنجة لتأخر رواتبهم

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً

عجلون - الغد - أضرب موظفو وعمال بلدية كفرنجة عن العمل أمس احتجاجا على عدم تسلمهم رواتبهم عن شهر شباط الماضي لغاية الآن.
وقالوا إنهم لم يتسلموا رواتبهم ومخصصاتهم المالية عن الشهر الماضي، ما وضعهم في ضائقة مالية وأصبحوا عاجزين عن الوفاء باحتياجات أسرهم، مؤكدين أنهم لجأوا إلى الاستدانة من المحال التجارية لتوفير الغذاء.
وطالبوا وزارة الشؤون البلدية بضرورة الإسراع بحل مشكلتهم، ودعم البلدية بالمنح أو القروض من بنك تنمية المدن والقرى حتى تتمكن البلدية من تقديم الخدمات الأساسية، ودفع الرواتب، مهددين باستمرار إضرابهم عن العمل في حال لم يتم تسلمهم للرواتب بأسرع وقت.
وتسبب إضراب الموظفين، خصوصا العاملين في قسم الحركة بشل عمل آليات البلدية، سيما المسؤولة عن جمع النفايات، ما يهدد بتكوم النفايات في بعض الأحياء التي يقع برنامج جمع نفاياتها في يوم الإضراب.
من جهته قال رئيس لجنة البلدية متصرف لواء كفرنجة مطيع الجغبير إنه يحاول من خلال الاتصال بوزارة البلديات وبنك تنمية المدن والقرى الحصول على المبالغ الكافية لدفع رواتب الموظفين، مشيرا إلى أن فاتورة الرواتب الشهرية تتجاوز مبلغ 70 ألف دينار.
وأكد أن البلدية تعاني من مديونية كبيرة تصل إلى 6 ملايين دينار، ما يجعلها عاجزة عن القيام بواجباتها على أكمل وجه.
وبين أنه يوجد في البلدية عشرات العمال ممن تم تعيينهم خارج حساب الموازنة ولم يتسلموا رواتبهم منذ عدة أشهر، لافتا إلى أن البلدية حصلت على منحة من وزارة البلديات تبلغ 20 ألف دينار، كما طلبت قرضا من بنك تنمية المدن والقرى في محاولة لسد العجز في فاتورة الرواتب للعاملين على كادر البلدية.

التعليق