سكان يلجأون إلى المطاعم لشراء الخبز

انتهاء أزمة الخبز في الكرك و"الصناعة" ترجعها إلى إغلاق مخبزين

تم نشره في الخميس 1 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • أحد المطاعم التي لجأ إليها سكان في الكرك لشراء الخبز -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك - في الوقت الذي أرجع فيه مدير صناعة وتجارة محافظة الكرك جمال الصعوب أزمة الخبز التي عانت منها مدينة الكرك أول من أمس الى إغلاق مخبزين في المدينة بسبب ارتكابهما مخالفات، يتخوف مواطنون من أن تكون هذه الأزمة ناجمة عن محاولة بعض المخابز احتكار الطحين لبيعه بأسعار مرتفعة.
وكان سكان من مختلف مناطق مدينة الكرك شكوا من فقدان الخبز من جميع المخابز في المدينة منذ ساعات مساء أول من أمس، مشيرين الى أن غالبية المخابز كانت إما مقفلة أو متوقفة عن العمل.
ولفتوا الى أن بعض المخابز في المدينة كانت تتذرع بعدم وجود خبز لديها بسبب إجرائها "عمليات صيانة".
ويتخوف سكان من أن تكون الأخبار بارتفاع وشيك لأسعار بعض أنواع الخبز سببا لتقليل المخابز كميات الطحين المستهلك من الكمية التي يحصلون عليها يوميا من مستودعات الصناعة والتجارة بالمحافظة.
غير أن الصعوب أكد أن جميع المخابز وفرت الخبز بشكل طبيعي صباح أمس، نافيا أن يكون هناك أي احتكار لمادة الخبز أو الطحين.
وأكد أن الاحتكار صعب التحقيق بسبب معرفة الصناعة للكميات التي يحصل عليها كل مخبز والتي يحتاجها للإنتاج اليومي، نافيا وجود قرار وشيك برفع أسعار بعض أنواع الخبز.
ولفت الى وجود رقابة شديدة على كافة المخابز بالمحافظة لتعمل بشكل كامل وجيد، حرصا على مصلحة المواطنين.
وقال مواطنون إن فقدان الخبز في المخابز دفعهم إلى شرائه من المطاعم الموجودة في المدينة، وخصوصا في ساعات مساء أول من أمس.
وأكد المواطن عامر العمرو أن الخبز اختفى بشكل كامل من غالبية المخابز في المدينة وحتى في المخابز الموجودة في الأحياء والضواحي التابعة لبلدية الكرك الكبرى، مشيرا الى أن العديد من المواطنين قاموا بجولات في ضواحي المدينة للحصول على رغيف خبز.
واستغرب العمرو قيام بعض المخابز بإغلاق أبوابها في ساعات مبكرة، وفي ذات الوقت عدم توفر الخبز لدى المخابز المفتوحة.
وأشار محمد المجالي الى أنه تجول في العديد من مناطق مدينة الكرك لساعات طويلة من أجل الحصول على خبز ولكن بدون جدوى، ما اضطره للذهاب الى المطاعم والطلب منها بيعه الخبز لحاجته الماسة إليه.
وطالب المجالي الجهات الرسمية بوضع خطة لعمل المخابز وعدم تركها لمزاجية أصحاب المخابز، وخصوصا في الأوقات التي تشهد طلبا كبيرا على الخبز مثل الأوقات التي تسبق المنخفضات الجوية.
وكانت بلدية الكرك الكبرى قد أغلقت قبل يومين مخبزين رئيسيين في المدينة بسبب اكتشاف تلوث العجين والخبز فيهما، بحسب مدير الشؤون الصحية في البلدية محمد الجعافرة.
وأشار الجعافرة الى أن البلدية تقوم بحملة مراقبة وفحص لجميع المخابز في المدينة، لافتا الى أن اثنين من المخابز أغلقا بسبب اكتشاف تلوث عجين أحدهما بمادة الديزل المستخدم للوقود، في حين وجدت منتجات مخبز آخر ملوثة بمادتي التنر والدهان.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق