"إل جي الكترونيكس" تضع بصمتها في عالم الهواتف الذكية

تم نشره في الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

عمان- الغد- تعد صناعة الهواتف الذكية هذه الأيام توجها عالميا في عالم التكنولوجيا والمعلوماتية، تسعى إلى مواكبته كبرى الشركات التقنية العملاقة، لكي تبقى في مقدمة قطاع تكنولوجيا المعلومات، وخاصة مجال الاتصالات والهواتف المتنقلة.
ومن هذا المنطلق، قررت شركة إل جي الكترونيكس أن تضع بصمتها في هذا القطاع، وأن ترسي معايير تقنية جديدة، نظرا للطلب الكبير عليها واستجابة لطموحات زبائنها الذين يسعون إلى كل ما هو حديث ومتطور في مجال الهواتف الذكية.
مدير عام وحدة الهواتف المتنقلة في شركة إل جي الكترونيكس المشرق العربي، يونج مو كيم قال "تقوم شركة إل جي الكترونيكس على الدوام بدراسة توجهات سوق الاتصالات واحتياجاته لطرح هواتف ذكية مطورة، وتلبي متطلبات السوق والمستهلكين على حد سواء، لاسيما وأن السوق المحلي يشهد طلباً كبيراً على أجهزة الهواتف الذكية خلال العام الحالي، لترتفع نسبة مستخدمي تلك الهواتف إلى 65 في المائة من إجمالي مستخدمي الهواتف مع نهاية العام الحالي".
وحتى تبقى في مقدمة مصنعي الهواتف الذكية، ولتواكب التوجهات العالمية لهذه الصناعة الواعدة في العام 2012، استثمرت إل جي طاقاتها وإمكاناتها التقنية للخروج بحزمة هواتف ذكية تقدم للمستهلك عدة خدمات ومنافع جديدة وقيمة مضافة تتمثل في سرعة أداء عالية، طرق اتصال متقدمة، مساحة عرض أوسع وأكبر، وواجهة مستخدم مريحة وسهلة الاستخدام، مما يجعل هواتف إل جي الذكية نموذجية للمستخدمين الذين يعتمدون على هواتفهم الذكية لتنفيذ مجموعة واسعة من الأنشطة اليومية بشكل متزايد.
ومن المواصفات المميزة الأخرى التي توفرها إل جي في هواتفها الذكية؛ سرعة معالج عالية (DualCore, QuadCore)، ذاكرة بسعة تخزين كبيرة، طرق اتصال حديثة ومتعددة (4G LTE، Wi-Fi Direct، HDMI، DLNA)، شاشة ذات وضوح عال، كاميرا فائقة الجودة، إمكانية تحميل تطبيقات مختلفة، زيادة معلومات المستخدم عبر تطبيقات عديدة، كتويتر وفيسبوك وتطبيقات المجلات والصحف، وغيرها.
وينعكس ارتفاع نسبة استخدام واقتناء الهواتف الذكية على مستوى العالم وتأثيرها الايجابي على حياة المستهلكين اليومية على رفع جودة وأداء تلك الهواتف وزيادة سرعتها، بحيث يبقى التصميم وسهولة الاستخدام هما محور نجاح الهاتف الذكي وسرعة انتشاره، بالإضافة إلى أن هذه الصناعة تشهد منافسة شديدة بين الشركات المشغلة لخدمات الخلوي والجيل الثالث، وهي تتزامن مع منافسة شديدة في عرض الأجهزة الذكية من كبرى الشركات المصنعة للهواتف الخلوية.
لذلك، تواصل شركة إل جي مواكبة هذه التطورات وتستجيب لمتطلبات زبائنها المتنامية، من خلال سلسلة تقنيات وميزات تكنولوجية جديدة تطرحها وتوظفها في هواتفها الذكية.

التعليق