كم تزيل عمليات التجميل من سنوات العمر؟

تم نشره في الخميس 23 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • عمليات شد الوجه تظهر الشخص أصغر من عمره الحقيقي بما بين ستة إلى ثمانية أعوام-(أرشيفية)

دبي- حددت دراسة أميركية حديثة عدد السنوات التي قد ينجح مبضع الجراح في إزالتها عقب الخضوع لعمليات شد وجه وإزالة التجاعيد كوسيلة للحصول على مظهر أكثر شبابا.
ويلجأ معظم الناس إلى جراحات التجميل سعياً وراء الشباب وإعادة عقارب الساعة للوراء، وبما أن تقدير الشباب أمر نسبي، فإنه من الصعوبة تحديد نجاح هذا النوع من الجراحات ومقداره.
وفي الدراسة، التي نشرت في دورية "أرشيف جراحة تجميل الوجه، عمل فريق من جراحي التجميل لتحديد عدد السنوات التي يمكن لشخص أن يتوقع إزالتها بمشرط الجراحة".
وبالاستعانة بطلاب من كلية الطب لتقدير أعمار مرضى قبل وبعد الإجراء، خلص الأطباء إلى أن عمليات شد الوجه تظهر الشخص أصغر من عمره الحقيقي بما بين ستة إلى ثمانية أعوام، ويتوقف ذلك نطاق العملية ذاتها.
وشاركت في الدراسة 54 امرأة وستة رجال، تتراوح أعمارهم بين سن 45 - 72 عاماً، خضعوا لعمليات تجميل للوجه، التقطت لهم صور قبل وبعد الجراحة، وطُلب من 40 طالب طب تخمين عمر الشخص في كل صورة.
وبدا المشاركون ممّن قاموا بعمليات شد للوجه والعنق أصغر سناً بواقع 5.7 أعوام في المتوسط، ازدادت بعامين بعد شد الجفون، وبعام آخر بتجميل الجبهة.
وظهر المشاركون الذين خضعوا لعمليات التجميل الأربعة أصغر بنحو 8.4 أعوام عن أعمارهم الحقيقية.
وقال جراح التجميل في "جامعة تورونتو"، والمؤلف الرئيسي للدراسة د. نتين شوهان، إنها صممت لسد الفجوة في المعلومات المتاحة في هذا الشأن.
وأضاف "من الجيد وجود مقياس موضوعي.. بعض المرضى يرغبون النظر في أرقام محددة وهذا يسهل من عملية صنع القرار".
وأردف "لا نقوم بأعمال سحرية، يأتينا أشخاص في العقد السادس يرغبون، أن يبدو مظهرهم كما في الأربعين من العمر، هذا سيساعدنا عندما نناقش التوقعات".(العربية.نت)

التعليق