زيت الزيتون غسول للوجه

تم نشره في الأحد 19 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

إسراء الردايدة

عمان- قد يبدو غريبا للبعض غسل الوجه بالزيت، إلا أنه يمكن للزيت ان يكون فعالا لإزالة الماكياج، وتحديدا زيت الزيتون الذي أصبح اكثر شعبية في مكونات العناية بالبشرة، ولكن كيف يتم استعماله وتنظيف البشرة به؟ وما سلبياته وإيجابياته؟.
بحسب ما نشره موقع SELF magazine، فإن زيت الزيتون يقوم بحل الماكياج الزيتي المصنوع من مكونات شمعية وزيتية ومزيلات الماكياج الزيتية تنقي البشرة، وتكون بالعادة مصنوعة من زيت نقي، فيما الكريمات الباردة او التي تستخدم كغسول للوجه لا تنفع دائما في إزالة الماكياج؛ لأنها مخلوطة مع مثخنات ومستحلبات مختلفة، ومصممة لإزالة الأوساخ السطحية والزيوت بلطف لا بعمق.
وكلما كان المنظف لطيفا قلت فعاليته في إزالة الزيوت من البشرة، ومكوناتها يمكن ان تكون قاسية على البشرة إذا احتوت منظفات شمعية وكحولية اعلى فيمكن لها ان تزيل الماكياج، ويمكن ان تزيل الزيوت الطبيعية من البشرة والوجه وتسبب جفاف البشرة.
وهنا تتداخل فوائد زيت الزيتون في هذه المسألة فهو منظف رخيض الثمن، ويمكن الحصول على كمية منه تدوم طويلا وهو متوفر في المنزل بشكل اساسي وفعال لإزالة الماكياج، وايضا لا يسبب انسداد المسام في الوجه ويغذيها ويرطبها ايضا.
ولكن زيت الزيتون ايضا له جوانب سلبية فهو يسبب الشعور بأن بشرتك باتت دهنية ما يجعلك ترغبين بغسل وجهك، وهذا يعيدنا لنقطة غسل الوجه بالمنظف بعد مزيل الماكياج، ومع أنه فعال لإزالة الماكياج ومغذ للبشرة ولكن لم تتم تطوير مكوناته ليتخلى عن ترك آثار دهنية على البشرة، وزيت الزيتون كمنظف مرتبط بنوع البشرة لا يسد المسامات ولكنه يؤثر بالبشرة الدهنية ولا يناسب أصحابها.
خلاصة القول ان زيت الزيتون من أفضل مزيلات الماكياج، ولكنه قد لا يناسب كافة انواع البشرة إلا أنه يناسب الباحثين عن المكونات الطبيعية، لمن لا يملكون بشرة دهنية حتى لا تظهر لديهم الحبوب الدهنية ومن ثم يضطرون لمعالجتها لاحقا.

 israa.alhamad@alghad.jo

التعليق