وزير البلديات يتفقد بلديتي المعراض وباب عمان في جرش

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

جرش - اطلع وزير الشؤون البلدية ماهر أبو السمن خلال زيارته لبلديتي المعراض وباب عمان ولقائه محافظ جرش مازن عبيدالله ورؤساء اللجان وأعضائها والموظفين والمواطنين فيهما أمس الخميس على سير العمل فيهما والتحديات والهموم التي تواجههما وسبل حلها وفق الإمكانات المتاحة.
وقال أبو السمن إن الوزارة معنية بتقديم كل أشكال الدعم للبلديات ومساعدتها في تقديم خدماتها للمواطنين ضمن الإمكانات المتاحة التي بلغت مديونياتها نحو96 مليون دينار.
وأعلن أبو السمن في بلدية المعراض عن تقديم الوزارة منحة للبلدية قيمتها 30 ألف دينار منها خمسة آلاف دينار لحفر القبور في منطقة ريمون، لافتا الى أنه تم تخصيص 75 مليون دينار ضمن موازنة العام الحالي لدعم البلديات فضلا عن صدور قرار من مجلس الوزراء لدعم مشروع هيكلة موظفي البلديات حيث من المتوقع صدور التعليمات الخاصة بالنظام خلال أيام.
وانتقد أبو السمن بشدة أداء بعض المجالس البلدية السابقة التي ضاعفت مديونية البلديات تسديدا لفواتير انتخابية والتحيز في تقديم الخدمات، الأمر الذي حمل البلديات أعباء إضافية حالت دون قدرتها على تقديم أي نوع من الخدمات للمواطنين الذين وجدت البلديات أصلا لخدمتهم.
وعرض الوزير المعيقات التي تواجه مشروع فصل البلديات الذي تعمل الحكومة على إنجازه بالمشاريع المشتركة بين البلديات والاستملاكات والمديونيات وتوزيع العوائد وتحديد حدود البلديات.
وحث أبو السمن البلديات وموظفيها على الارتقاء بمستوى أدائها وبذل مزيد من الجهود المنظمة لتقديم الخدمة العامة لاسيما البيئية منها كونها معنية بتقديمها كأولوية أولى، مشددا في الوقت ذاته على النهوض بالعمل الإداري الذي يعتبر مقياسا لنجاح أي بلدية وتفعيل عملية المساءلة والمتابعة لمكافأة مَن يقوم بدوره ومحاسبة المقصرين، مبينا أنه يسعى لتحسين أوضاع عمال الوطن الذين يعملون ميدانيا وبوظيفتهم ليتم تمييزهم عن غيرهم وإعطائهم حوافز تعادل رؤساء الأقسام في البلديات.-(بترا)

التعليق