الروسان: الحكومة لن تنافس القطاع الخاص بتأسيس مظلة لدعم وتسويق تكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الثلاثاء 7 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • وزير الاتصالات باسم الروسان - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان- أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس باسم الروسان مؤخراً، أنّ الشركة أو المظلة التي تفكّر الحكومة بتأسيسها بشراكة بين القطاعين العام والخاص بهدف رفع تنافسية شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية، "لن تنافس شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية باي شكل من الاشكال".
وقال الروسان في تصريحات صحفية إلى "الغد"، إن الشركة او المظلة التي تسعى الحكومة لتأسيسها "ستحمل أهدافاً معاكسة لهذا التصور، حيث ستعمل هذه الشركة على مساعدة الشركات المحلية للحصول على مشاريع والدخول في عطاءات لمشاريع تكنولوجيا معلومات في اسواق مجاورة".
 وأضاف الوزير ان الحكومة تهدف لاكساب هذه الشركة او المظلة التي سيجري تأسيسها بشراكة القطاعين العام والخاص "القدرة المالية والتسويقية الكافية لتسويق شركات ومنتجات تكنولوجيا المعلومات المحلية، ومساعدتها في الدخول في مشاريع وعطاءات لمشاريع في اسواق المنطقة".
وقال إن الفكرة ما تزال في بداياتها حيث إن الحكومة ما تزال تحاور عدة جهات حكومية إضافة إلى جهات من القطاع الخاص، وتتحدث مع جمعية شركات تكنولوجيا المعلومات الاردنية "انتاج" لاكمال التصور حول تأسيس هذه المظلة، التي قال إن أهدافها العامة تشمل ضمان نمو صادرات تكنولوجيا المعلومات المحلية ومساعدة الشركات المحلية على تنفيذ مشاريع داخل وخراج المملكة".
ومنذ إعلان الحكومة من خلال وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التوجه لإنشاء مظلة لدعم تسويق شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية، تدور نقاشات بين الوزارة وجمعية انتاج حول تفاصيل واهداف انشاء هذه المظلة، حيث تعترض شركات القطاع الخاص على دخول الحكومة كمنافس للقطاع في تنفيذ مشاريع تكنولوجيا المعلومات ومنافستها في العطاءات الخارجية في اسواق مجاورة، كما تؤكد جمعية "انتاج" ضرورة توضيح الادوار الرئيسية التي ستلعبها هذه المظلة او الشركة بالنسبة لموضوع تسويق وترويج شركات ومنتجات القطاع، في ظل قيام الجمعية وجهات حكومية اخرى بهذه الأدوار منذ بداية العقد الماضي.
وكان مصدر في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أكّد مؤخرا لـ "الغد"، أن النقاش بين "انتاج" والوزارة، يهدف للوصول الى "صيغة توافقية" لتاسيس هذه المظلة او الشركة، فالطرفان متفقان على ضرورة دعم القطاع وشركاته وضمان استمرار نموه وصادراته إلى الاسواق الخارجية.
واعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بداية العام الحالي انها ستقوم بإنشاء شركة ممثلة من قبل القطاعين العام والخاص لتنفيذ وتشغيل واستثمار الخدمات الإلكترونية بكافة مراحلها على مبدأ المشاركة بالعوائد، بحيث تقوم شركات القطاع الخاص بتنفيذ الخدمة الالكترونية وطرحها من خلال هذه الشركة ليستطيع متلقي الخدمة الحصول عليها من خلال قنوات الدفع الإلكتروني، وبنسبة  إضافية بسيطة على كلفة الحصول على الخدمة مما يوفر الوقت والجهد على المواطن، حيث تقوم هذه الشركة بتنفيذ خدمات الحكومة الإلكترونية بمختلف مراحلها وبالتنسيق المباشر مع كل دائرة حكومية مقدمة الخدمة.
واوضحت الوزارة وقتها ان هذه الشركة او المظلة تهدف أيضاً الى "مساعدة الشركات الصغيرة و المتوسطه على الحصول على تنفيذ بعض مشاريع الحكومة الالكترونية بشكل مباشر أو غير مباشر، لزيادة تنافسيتها وتقويتها للتوسع في اعمالها داخل وخارج المملكة".
وكانت آخر البيانات الرسمية كشفت ان حجم قطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي، تراجع بنسبة كبيرة خلال العام 2010 ليسجل في نهايته ما قيمته 732 مليون دولار (مجموع إيرادات الصادرات والمبيعات للسوق المحلية)، حيث بلغت نسبة التراجع 18 %، وذلك لدى المقارنة بحجمه المسجل خلال العام السابق 2009 عندما بلغ حجمه 895 مليون دولار. 
ويعد تراجع حجم إيرادات قطاع تكنولوجيا المعلومات هو الثاني من نوعه خلال السنوات العشر الماضية والأكبر، إذ كان القطاع سجل تراجعاً خلال العام 2009 وبنسبة 7 % عندما سجل في ذلك العام إيرادات بلغت 895 مليون دولار مقارنة بحوالي 962 مليون دولار حجم القطاع في العام 2008، وذلك بعدما كان القطاع يسجل نمواً متصاعداً وبنسب متفاوتة منذ بداية العقد الماضي.
ويؤكد معنيون في القطاع أن نسبة التراجع في قطاع تكنولوجيا المعلومات كانت نتيجة لتأثر حجم المبيعات الداخلية لشركات القطاع، خصوصاً للقطاع الحكومي الذي رشد في حجم إنفاقه لظروف الموازنة، فيما تراجعت صادرات العام الماضي بشكل طفيف.
وبحسب نتائج المسح السنوي للقطاع تراجع حجم المبيعات المحلية للقطاع بنسبة 22 % العام الماضي لتسجل 529 مليون دولار، مقارنة بـ 685.5 مليون دولار الرقم المسجل في العام 2009، فيما تراجعت الصادرات بنسبة 3 % لتسجل 202.3 مليون دولار العام الماضي مقارنة بـ 209.5 مليون دولار العام 2009.
وبحسب أرقام مجموعة "المرشدون العرب"  فإن عائدات قطاع الاتصالات للعام 2010 كانت 1.186 بليون دولار، وبهذا يكون مجموع العائدات لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للعام 2010 ما يقارب 2 مليار دولار.
ويعمل في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اكثر من 400 شركة تقدم منتجات وخدمات في مجالات الاتصالات والبرمجيات والمعدات والبرامج والمحتوى والتطبيقات.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق