الرويشد: مواطنون يعتصمون احتجاجا على إعادة تعيين مدير زراعة اللواء بعد إقالته

تم نشره في الاثنين 6 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

الرويشد - اعتصم العشرات من مواطني وموظفي الزراعة في لواء الرويشد 250 كم شرقي المفرق أمس الأحد احتجاجا على قرار وزير الزراعة إعادة تعيين مدير زراعة الرويشد في منصبه بموجب عقد بعد أن تمت إقالته في وقت سابق.
وأكدوا لوكالة الأنباء الأردنية عزمهم منع دخول مدير الزراعة إلى المديرية وممارسة أعماله تحت أي ظرف ملوحين بإجراءات تصعيدية جديدة في حال تطبيق قرار التعيين.
وبينوا أن الموظفين والمواطنين على حد سواء عانوا كثيرا خلال فترة المدير المعاد والتي تجاوزت الـ18 عاما مشيرين إلى أن الذين قاموا بطلب الإبقاء عليه لا يمثلون غالبية سكان المنطقة لافتين الى توقيع عريضة تحمل توقيع أكثر من 500 شخص يطالبون بإقالة وزير الزراعة في حال الإبقاء على المدير المعاد وإحالة جميع المشاريع التي تم نفيذها خلال إدارته الى هيئة مكافحة الفساد.
وقال متصرف لواء الرويشد عيسى الخوالدة إن عشرات من موظفي ومواطني لواء الرويشد اعتصموا أمام مديرية زراعة اللواء احتجاجا على إعادة تعيين مديرها بعد إقالته لافتا إلى أن الاعتصام تم بطريقة حضارية ولم ينجم عنه أي تجاوزات أو إغلاقات للطرق.
بدوره أصر وزير الزراعة أحمد آل خطاب في اتصال هاتفي مع "بترا" على موقفه على إعادة تعيين مدير زراعة الرويشد في موقعه لما يتتع به من صفات تؤهله لهذا المنصب لافتا الى أن هناك ضغوطات تمت من قبل بعض الأشخاص لاستغلال أراضي الخزينة والمحاجر المنتشرة في لواء الرويشد والتي وقف مدير زراعة الرويشد في وجهها الأمر الذي حدا بالمطالبة بإقالة من منصبه مشيرا في ذات السياق الى أن جهود مدير زراعة الرويشد ساهمت بتوفير ما يقارب من مليوني دينار لخزينة الدولة.
وأكد أنه على استعداد لمقابلة مجموعة من المطالبين بإقالة مدير زراعة الرويشد من منصبه والاطلاع على ما لديهم من وثائق ومستندات تثبت تقصير أو تورط المدير في قضايا فساد أو تجاوزات وتحويلها إلى الجهات المختصة لاتخاذ اللازم مشددا على أن تعيين أو إقالة المديرين لا تتم عن طريق الرغبات الشخصية وإنما تستند إلى الإنجاز والعمل.-(بترا-هشام القاضي)

التعليق