"إبداع" تستقبل طلبات المشاركة في "المؤتمر العربي"

تم نشره في السبت 4 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً
  • يعقد مؤتمر الإبداع العربي الأول في منتصف نيسان المقبل - (من المصدر)

ديما محبوبه

عمان- تحت شعار "رعاية / حماية/ تنمية" أعلن مؤخرا عن بدء استقبال طلبات المشاركة في مؤتمر الإبداع العربي الأول، والذي سيعقد في منتصف نيسان (إبريل) المقبل، في فندق كواليتي سويت.
وتنظم المؤتمر جمعية إبداع الخيرية، إذ تهتم بالمبدعين في البيئات الأقل حظا، وعن الهدف من انعقاد المؤتمر قالت رئيسة الجمعية مها درويش "نشر ثقافة الإبداع في العالم العربي، ومتابعة الإبداعات الشبابية العربية ومساعدتها، وجمع المبدعين والشركات الاستثمارية والمؤسسات المانحة بهدف التشبيك لفتح فرص لدعم وإخراج ناتج إبداعاتهم للجمهور بما يعود بالنفع على المبدع وعلى الشركات".
وتؤكد درويش أن الجمعية قادرة على تهيئة فرصة التقاء المبدعين مع عدد من أصحاب الخبرة والاختصاص للإفادة من تجاربهم في تطوير ذاتهم وإبداعهم.
وبينت أن المؤتمر يستهدف المبدعين الشباب من سن (15 - 25 عاما)، وسيتضمن المؤتمر عقد ورشات عمل للمبدعين من أجل تعريفهم بقانون الملكية الفكرية وطرق تسجيل إبداعاتهم في الجهات الرسمية، بالإضافة إلى سبل البحث والتشبيك مع الجهات الاعتبارية.   
ويهتم المؤتمر هذا العام بثلاثة محاور رئيسية وفق درويش وهي الإبداع العلمي، الإبداع الفني، والإبداع الأدبي، وبالنسبة إلى شروط المشاركة في المؤتمر، أوضحت درويش "أن يكون المشارك عربيا فردا كان أو فريقا أو مؤسسة أو أي جهة اعتبارية، وأن يكون العمل المقدم للمشاركة يعرض لأول مرة".
وبخصوص الحكم على ما سيقدم من ابداع للجمعية ستكون هناك لجنة متخصصة بفرز هذه الطلبات واختيار أفضل المشاركين، وستمنح جوائز مالية لأفضل ثلاثة في كل مجال.
ويذكر أن جمعية "إبداع الخيرية"، قائمة على هدف هو دعم وتوجيه طاقات الشباب الإبداعية في مختلف المواضيع والميادين والعمل على البحث الدائم والدؤوب عن هذه الطاقات ومحاولة مساعدتها والنهوض بها، وتطويرها وذلك من أجل مصلحة مجتمع أفضل يرقى الى مصاف الدول المتقدمة.
وأخذت الجمعية على عاتقها السعي لتوفير المناخ الملائم وتقديم الدعم اللازم لإظهار هذه الطاقات وتوجيهها علميا وعمليا لتعود بالمنفعة والفائدة على هذه الفئة المبدعة وكذلك على المجتمع بأسره.
وتقوم الجمعية بإجراء دراسات واستطلاعات واستبيانات مكثفة من أجل الوصول والتعرف إلى هذه الطاقات المتميزة في مختلف المجالات ليتم من بعد ذلك عقد ورشات عمل لهذه الطاقات بالاستعانة مع محاضرين مختصين محليا واقليميا وعالميا، ليتم ارشاد وتوجيه هؤلاء المتميزين توجيها مدروسا وصحيحا وفتح الآفاق لهم؛ حيث سيتم توزيعها وتقسيمها في اتجاهات مختلفة، منها الإبداع الموسيقي والابداع العلمي.
وعمدت الجمعية، التي تأسست في العام 2008، الى مساعدة أهالي الشباب المبدعين ممن هم في أوضاع مادية قاسية حتى لا يقف العائق المادي حجر عثرة أمام مواصلة دراستهم، كما تقوم الجمعية بمساعدتهم على الدارسة وتطوير وتسويق ابداعاتهم وانتاجهم مما سيعود بالنفع عليهم وعلى أسرهم.

التعليق