مورينيو مرشح للعودة إلى إنجلترا من بوابة "الأسود الثلاثة"

تم نشره في الأربعاء 1 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

لندن - يبدو المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من أبرز المرشحين لخلافة الإيطالي فابيو كابيلو في تدريب المنتخب الإنجليزي في حال قرر الرحيل عن ريال مدريد الإسباني الصيف المقبل، وذلك بحسب مصادر موقع “اي اس بي ان سوكرنت” المتخصص.
وذكر الموقع أن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قد أجل الإعلان عن اللائحة المختصرة للمدربين المرشحين لخلافة كابيلو من أجل السماح للمنتخب بالتركيز على مشاركته في نهائيات كأس أوروبا التي تقام الصيف المقبل في بولندا وأوكرانيا، لكنه سيضطر عاجلا أم آجلا إلى الإعلان عنها مع اقتراب موعد البطولة القارية.
وكشف الموقع أن مورينيو كان أصلا مرشحا لتولي تدريب المنتخب الإنجليزي قبل وصول كابيلو لكنه عدل عن رأيه وقرر مواصلة مشواره مع تشلسي قبل إجراء أي مفاوضات رسمية مع الاتحاد الإنجليزي.
وقد أعرب مورينيو في أكثر من مناسبة عن رغبته في العودة عن إنجلترا بعد أن غاب عنها لأربعة أعوام من أجل الإشراف على انتر ميلان الإيطالي ثم ريال مدريد.
وكشفت الصحف الاسبانية مؤخرا أن مورينيو ضاق ذرعا بالخسائر المتكررة أمام برشلونة وبالعلاقات السيئة داخل غرف الملابس وبالتالي سيرحل في نهاية الموسم الحالي، وأوردت صحيفة “اس” أن المدرب البرتغالي “أفصح الى المقربين إليه أنه يود الرحيل في 30 حزيران (يونيو) المقبل”.
وتابعت متهكمة “الشخص الذي لا يمكن الاستغناء عنه أصبح الشخص الغامض”.
وأشارت الصحيفة إلى أن مورينيو اجتمع إثر فوز فريقه على اتلتيك بلباو برئيس النادي فلورنتينو بيريز والمدير الرياضي خوسيه انخل سانشيز وأضافت “أوعز مورينيو الى المقربين منه أنه سيترك منصبه في نهاية الموسم الحالي مهما حصل”.
ومن المؤكد أن نجاح الاتحاد الإنجليزي بالتعاقد مع مورينيو سيشكل ضربة موفقة للأخير مهما كانت التكلفة المادية، وذلك لأن “مو” يعرف جيدا اللاعبين الإنجليز وطريقة تفكيرهم واسلوبهم بعد ان امضى ثلاثة مواسم في تشلسي اعتبارا من حزيران(يونيو) 2004، وقاده للفوز بلقب الدوري الممتاز مرتين والكأس المحلية وكأس رابطة الاندية قبل رحيله المفاجئ في أيلول (سبتمبر) 2007.-(ا ف ب)

التعليق