الأمطار تكشف عيوب ترقيعات مدخل مدينة الكرك الشرقي

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك - كشفت الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال الأيام الماضية على مختلف مناطق محافظة الكرك عيوب اعمال الترقيع للحفر والمطبات في العديد من شوارع المحافظة.
وشكا العديد من المواطنين وسائقي المركبات والحافلات من عمليات الترقيع المؤقتة التي تقوم بها الجهات المعنية للحفر والمطبات المتواجدة في مداخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية والتي دائما ما تزول مع أي تساقط غزير للأمطار.
وبينوا ان الجهات المعنية في مديرية الأشغال العامة والاسكان بالكرك قامت قبل فترة بعملية ترقيع الشارع الرئيس المؤدي الى مدخل المدينة من جهة الشرق في ضاحية المرج، علما ان الشارع بحاجة ماسة الى اعادة تعبيده بالكامل، لافتين الى ان عمليات الترقيع بالاسفلت سرعان ما تكشفت وظهرت الحفر بأعماق مختلفة مجددا. 
ويصف علي الضمور مدخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية وكأن انفجارا قد وقع فيه، لافتا الى ان الاشغال العامة قامت بترقيع الحفر الكثيرة بالشارع الا أنها مع بداية تساقط الامطار عاد الشارع الى ما كان عليه سابقا.  وبين ان مركبات السائقين أصابها العطب والضرر من كثرة الحفر على طول مدخل المدينة الممتد لمسافة طويلة.
وشدد سائق حافلة عمومي محمد الحمايدة على ضرورة ان تهتم الجهات المعنية بمداخل المدينة، لافتا الى ان حالة الشوارع رديئة وتكثر فيها الحفر التي يتجاوز في بعضها المئات، اضافة الى المطبات ما يتسبب بأضرار للآليات والمركبات.
واستغرب الحمايدة، وجود هذه الحفر العميقة وبشكل مؤذ في شارع رئيس مؤد لمدينة الكرك ويقوم كافة المسؤولين بالمحافظة بالمرور منه دون الاهتمام بصيانته.
من جهته اشار مدير اشغال محافظة الكرك المهندس محمد المعايطة الى ان، مديرية الاشغال قامت بإصلاح الشارع المذكور بشكل جزئي كونه مشمولا بعطاء انشاء جسر الكرك حيث ستجرى له ضمن العطاء عملية إعادة تعبيد بالكامل. 
ولفت الى ان سبب عودة الحفر للشارع نتيجة وضع خلطة باردة في الحفر التي سرعان ما تزول بفعل الامطار، مؤكدا عدم وجود مخلط للاسفلت الساخن حتى تتمكن كل مرة من إعادة الترقيع.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق