علماء يقللون من خطورة التغير المناخي

تم نشره في الأحد 29 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً
  • يشير خبراء إلى أنه لا توجد حاجة لاتخاذ "إجراءات جذرية" لمواجهة الاحتباس الحراري" -(أرشيفية)

لوس أنجلوس- وجهت مجموعة من 16 عالما دعوة لرجال السياسة في الولايات المتحدة الأميركية من أجل إعادة دراسة موقفهم بخصوص التغير المناخي وذلك في مقال للرأي نشرته جريدة "وول ستريت جورنال"، يؤكد أن ما أشيع بخصوص التهديدات الذي تمثلها هذه الظاهرة "مبالغ فيه".
واعتبر الموقعون على هذا المقال، ومنهم علماء في الكيمياء والفيزياء والأرصاد الجوية وأساتذة بجامعة كمبريدج والمعهد التكنولوجي بمساتشوستس، أنه لا توجد حاجة لاتخاذ "إجراءات جذرية" لمواجهة الاحتباس الحراري.
ويبرز المقال، الذي نشر أول من أمس، أن "الخبراء الذين يحذرون من آثار مدمرة لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، على دراية بوجود أدلة تفند نظرية التغير المناخي".
واعتبر العلماء أنه تمت "المبالغة" في تقدير مدى الاحتباس الذي من الممكن أن يحدث مع زيادة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.
واستشهد العلماء برفض العالم الفائز بجائزة نوبل للفيزياء إيفار جيافيه عضوية جمعية فيزيائيي الولايات المتحدة، لعدم اتفاقه مع موقفها بخصوص قضية التغير المناخي التي لا ينكرها ولكنه لا يثق في أن الأسباب التي سيقت حقيقية.-(إفي)

التعليق