تراجع استهلاك الإسمنت 3 آلاف طن يوميا

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • عامل يسير قرب أكياس إسمنت في ورشة بناء في عمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

محمد أبو الغنم

عمان- أكد عاملون في السوق المحلية تراجع استهلاك الإسمنت بنسب كبيرة وسط انخفاض الطلب خلال الأشهر الأخيرة.
وقال رئيس جمعية تجار الإسمنت منصور البنا "إن الاستهلاك اليومي من مادة الإسمنت تراجع بمقدار 3 آلاف طن بسبب ما يعانيه القطاع من ركود".
وأشار البنا إلى أن حجم الإنتاج اليومي من الإسمنت انخفض من 12 ألف طن إلى 9 آلاف طن أي بما نسبته 25 %.
وأضاف البنا أن هناك الكثير من التجار تنحوا عن تجارة الإسمنت بسبب تكبدهم ديونا كبيرة لا تقل عن 100 ألف دينار في بعض الأحيان.
وبين أن أكثر من نصف التجار العاملين في السوق حاليا يتحملون ديونا كبيرة.
وقدر البنا إجمالي ديون تجار الإسمنت بـ100 مليون دينار نصفها معدومة بسبب إفلاس بعض المستدينين.
وأكد البنا أن سوق الإسمنت المحلية تشهد ركودا غير مسبوق بدأ منذ الشهر الحالي.
وطالب البنا الحكومة تخفيف الأعباء المادية التي تثقل كاهل تجار الإسمنت من خلال دعم القطاع الذي يعد من أهم القطاعات في مجال الإنشاء.
ومن الجدير بالذكر أن هناك تجارا يؤكدون تراجع كميات استهلاك المملكة من مادة الإسمنت بنسبة 30 % العام الماضي مقارنة بالعام 2010.
هذا وأكد البنا انخفاض حجم الاستهلاك المحلي حتى نهاية العام 2011 قرابة 1.5 مليون طن ليبلغ 3.5 مليون طن  نتيجة الأزمات الاقتصادية العالمية التي انعكست سلبا على المملكة.
وأشار البنا الى ضعف الحركة الشرائية على الإسمنت في السوق المحلية، مبينا أن "حجم الاستهلاك اليومي من مادة الإسمنت يتراوح ما بين 7 و 9 آلاف طن من أصل إنتاج يبلغ 30 ألف طن يوميا.
واستقرت أسعار الإسمنت في السوق المحلية ما بين 100 و 105 دنانير للطن واصلا أرض المشروع.
وقال تاجر الإسمنت وائل العبادي إن "الركود الذي يمر به قطاع الإسمنت "غير مسبوق" منذ بداية الشهر الحالي".
وأضاف العبادي أن سعر الطن "واصل الموقع" يتراوح ما بين 100 و 105 بزيادة مقدارها قرابة 10 دنانير عن سعر الكلفة ما بين تحميل وتنزيل بالإضافة الى أجور النقل.
وقال "هنالك بعض التجار يبيعون بدون الكلفة ويتحملون خسائر حتى يستطيعوا بيع الإسمنت في مستودعاتهم".

mohammed.abualghanm@alghad.jo

التعليق