بلدية عجلون تتفاجأ بالحجز على قطعة أرض خصصتها لمشروع سياحي

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • مبنى بلدية عجلون التي تعاني صعوبات مالية بسبب مديونيتها - (ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- كشف رئيس لجنة بلدية عجلون الكبرى المهندس معين الخصاونة عن أن البلدية تفاجأت بالحجز على قطعة أرض تملكها كانت تعتزم تنفيذ مشروع بيئي سياحي عليها، جراء القضايا المرفوعة بحقها.
جاء ذلك خلال زيارة وزير البلديات ماهر أبو السمن يرافقه وزير السياحة والاثار نايف الفايز للمحافظة اول من امس للاطلاع على واقع الخدمات المقدمة وامكانية اقامة المشاريع، اذ تم الاعلان عن البدء بتنفيذ مشروع تاهيل وسط مدينة عجلون ومحيط المسجد القديم خلال النصف الثاني من شهر شباط ( فبراير) المقبل.
 وبين الخصاونة أن، البلدية تعاني من كثرة القضايا المرفوعة بحقها والتي تجاوزت 200 قضية تنوعت بين نقصان القيمة والاستملاك والأضرار، يقابله حجم المديونية الكبيرة والعجز في الموازنة. 
من جهته أكد وزير الشؤون البلدية ماهر أبو السمن استعداد الوزارة لتقديم قرض لبلدية عجلون لاسترداد قطعة الأرض المحجوز عليها والتي تقدر مساحتها بحوالي20 دونما لإتاحة المجال لإقامة نزل بيئي سياحي من قبل هيئة تنشيط السياحة.
وكانت بلدية عجلون الكبرى خصصت قطعة أرض تملكها في الطرف الشمالي من المدينة بهدف إقامة مشروع سياحي بيئي تنموي يعود بالفائدة على البلدية والمجتمع المحلي، وفق الخصاونة.
وأكد أن البلدية أبدت استعدادها لتوفير كافة التسهيلات اللازمة للمشروع، مشيرا إلى أنه سيكون للجمعيات التعاونية دور فاعل في تسويق منتجاتها الطبيعية من خلال هذا المشروع، ما ينعكس إيجابا على البلدية والمجتمعات المحلية ويخدم أبناء المحافظة.
ويتوقع للمشروع في حال تنفيذه أن يساهم في تشغيل الأيدي العاملة، والتخفيف من مشكلتي الفقر والبطالة، اضافة الى استقطاب السياح والزوار للمحافظة الغنية بالمقومات السياحية البيئة والطبيعية.
وكان مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات بحث خلال لقائه الأسبوع الماضي مع رئيس لجنة البلدية، إمكانية إقامة المشروع بأسرع وقت ممكن، مؤكدا أن المشروع المقرر والذي هو عبارة عن نزل بيئي سياحي في عجلون سيخدم المحافظة تنمويا.
واستعرض عربيات خلال اللقاء مكونات وطبيعة المشروع الذي سيكون نواة لقرية سياحية متكاملة تقدم الخدمات السياحية للزوار سواء من داخل المحافظة وخارجها،  مشيرا إلى أن التكلفة الأولية للمشروع الذي سيكون عبارة عن شاليهات سياحية تقدر بحوالي مليون دينار، مبدياً استعداد الهيئة لتوفير التمويل اللازم  للمشروع في مراحله الأولى وعند التوسعة من جهات مختلفة.
وبين عربيات أن فكرة إقامة المشروع نابعة من توفر كافة المقومات السياحية الطبيعية في عجلون  وافتقارها لمشاريع  سياحية جاذبة  للزوار وبمواصفات عالمية  تلبي رغبات وحاجات السياح، مشيرا إلى أن السائح الأردني سيحظى بخصم تشجيعي يتفاوت ما بين 40 % إلى 50 % بحيث تكون له الأولوية في الاستخدام .

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق