أم تنجح في ثني ابنها عن الانتحار من برج اتصالات العقبة

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2012. 01:44 مـساءً
  • الشاب يهدد بالقاء نفسه من اعلى برج اتصالات -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة- تراجع شاب في العقد الثالث من عمره عن الانتحار بعد محاولة له امتدت لأكثر من نصف ساعة، فشلت معها جميع محاولات الجهات الرسمية في ثنيه عن إلقاء نفسه من قمة برج اتصالات اعتلاه في وسط مدينة العقبة، قبل أن يستجيب إلى نداء أمه التي تمّ استدعاؤها لإقناع ابنها بالعدول عن محاولة الانتحار.
وكان الشاب اعتلى برج الاتصالات البالغ ارتفاعه 46 مترا في غياب حراسه، مطالبا بتحسين ظروفه المعيشية، وتأمين عمل له ينفق منه على نفسه.
وكان تقرير للمركز الوطني لحقوق الإنسان في الأردن، أفاد أن عدد حالات الانتحار المسجلة في المملكة العام 2010 بلغ 64 حالة، فيما اشار الى تسجيل 65 حالة انتحار العام 2009، مقابل 60 حالة في العام 2008، موضحا أن معظم المنتحرين هم من الذكور.
ورأى المركز أن استمرار حالات الانتحار ومحاولة القيام بها في المجتمع خلال السنتين الماضيتين، قد يشكلان تعبيرا عن الإحباطات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، التي يستشعرها المقدمون عليها في ظل عدم قدرتهم على تلبية مطالب الحياة.
يشار الى أن هذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها برج الاتصالات كمكان للانتحار.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الانتحار (ايمان)

    الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2012.
    لاحول ولا قوة الا بالله يعني بنعالج مشاكلنا بالحرام لا بكسب لا دنيا ولا آخرة