علماء يكتشفون أصغر ضفدع على وجه الأرض

تم نشره في السبت 14 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • ذكرت دراسة أن أصغر حيوان فغقاري هو ضفدع لا يتجاوز طوله 7.7 ملليمتر موجود في إحدى جزر غينيا - (رويترز)

دبي- ذكرت دراسة علمية حديثة أن أصغر حيوان فقاري في العالم، هو ضفدع لا يتجاوز طوله 7.7 ملليمتر، أي أقل من طول ظفر الإنسان، تم اكتشافه في إحدى جزر بابوا غينيا الجديدة، بجنوب غرب المحيط الهادئ.
ويمضي هذا النوع من الضفادع، والتي يصنفها العلماء ضمن نوع "بيدوفرين"  معظم أوقات حياته على أوراق الشجر في أعالي الغابات الاستوائية الرطبة، وغالباً ما تخرج الذكور في موسم التزاوج في أوقات الفجر والغسق، وتصدر أصواتاً تشبه صوت الصراصير.
وقال كريستوفر أوستن، الأستاذ المساعد في جامعة ولاية لويزيانا، الذي قاد فريق البحث: "نعتقد أن حجم الجسم الصغير، هو التكيف التطوري للعيش في هذه البيئة الرطبة على أوراق الشجر في غينيا الجديدة"، وعادةً ما تجف الضفادع الصغيرة بسرعة، إلا أن هذه الأنواع تعيش أجواءً رطبة ربما طوال العام.
وفي وصف لنتائج دراستهم في دورية" PLoS ONE "العلمية على الانترنت، قال الباحثون إن هذه الحيوانات تمثل أنموذجاً للفقاريات التي تحتوي هياكل عظمية مبسطة، وتولد مباشرةً كضفادع، من دون أن تمر بمرحلة "التفريخ" كغيرها من أنواع الضفادع الأخرى.
وأشار أوستن إلى أن الباحثين يعتقدون أن هذه المخلوقات الصغيرة تتغذى على حيوانات أخرى أصغر حجماً، مثل السوس أو العث.
وفي السابق اعتقد العلماء أن أصغر حيوان فقاري هي سمكة من نوع "بيدوكيبريس"، التي يصل طولها إلى حوالي ثمانية ملليمترات، ويرى العلماء أن البيئة البحرية ربما تضم أنواعاً أخرى من الفقاريات متناهية الصغر، التي لم يتم اكتشافها بعد.-(cnn )

التعليق