فيجي: جزر ساحرة تجذب السياح

تم نشره في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • منظر عام من إحدى جزر فيجي - (ارشيفية)

عمان-الغد- تشتهر جزر فيجي بالورود والأزهار التي يرتديها سكانها على رؤوسهم طيلة الوقت، بعد أن كانوا معروفين تاريخيا بسكان جزر "آكلي لحوم البشر".
وتتميز فيجي بأراض خصبة سوداء بركانية، بالإضافة الى الأراضي الرملية.
وفيجي، المعروفة برياضة الإبحار باليخوت، دولة جزرية تقع في ميلانيزيا في جنوب المحيط الهادي نحو 2000 كلم شمال شرق الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا، فأقرب جاراتها هي فانواتو إلى الغرب وكاليدونيا الجديدة التابعة لفرنسا إلى الجنوب الغربي وكرماديك التابعة لنيوزيلندا إلى الجنوب الشرقي وتونغا إلى الشرق وواليس وفوتونا التابعة لفرنسا وساموا إلى الشمال الشرقي وتوفالو إلى الشمال.
وتبلغ مساحة فيجي 193000 كيلومتر مربع، وتمثل اليابسة حوالي 10  % من هذه المساحة، وتعد مفترق الطرق لجزر المحيط الهادي الجنوبي؛ فهي تتوسط فانتاو ومملكة تونجا، ويقع الأرخبيل بين خطي طول 176 شرق و178 غرب؛ حيث يمر المدار 180 بجزيرة تافوني.
وتتألف فيجي من 322 جزيرة، أكبرها فيتي ليفو وفانوا ليفو. وتقع العاصمة سوفا في فيتي ليفو، الجزيرة التي بها ما يقارب ثلاثة أرباع سكان فيجي، أهم مدن فيتي ليفو الأخرى نادي التي بها المطار الدولي، ومدينة لاوتوكا، وأشهر مدينتين في فانوا ليفو هما لاباسا وسافوسافو.
وأبرز جزر فيجي جزيرة فيتي لفيو، وجزيرة فانوا لفيو، وتشكل الجزيرتان 87  % من مساحة فيجي، التي تبلغ 18378 كم، والجزيرتان من أصل بركاني، والمظهر العام لها مضرس، وتحمي الجزر شواطئ مرجانية، والجزر الأخرى بركانية أو رملية مرجانية بعضها غير مأهول.
ويتميز المناخ في الجزر بأنه حار بصفة عامة، والصيف يبدأ من تشرين الثاني (نوفمبر) إلى نيسان (أبريل)؛ حيث يسود الطراز الحار الرطب، والمطر يتساقط بغزارة في الأشهر الباقية من السنة وتنمو الغابات الاستوائية في النطاق الجنوبي الشرقي.

التعليق