"التربية" تتراجع عن قرار إلغاء امتحانات الثانوية في السلط

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2012. 11:08 مـساءً
  • (ارشيفية)

طلال غنيمات وموفق كمال

البلقاء- علمت "الغد" من مصادر مطلعة ان وزير التربية والتعليم عيد الدحيات قرر التراجع عن قرار إلغاء امتحانات الثانوية العامة للفروع الأكاديمية والمهنية في جميع القاعات التابعة لمديرية التربية والتعليم لمنطقة السلط، ليومي الأربعاء والسبت الماضيين، وذلك بعد أن شهدت المدينة اشتباكات بين مئات الشبان وقوات الدرك بعد محاولة الأخيرة تفريق الشبان الذين أغلقوا الشارع العام وقام بعضهم برشق الحجارة على مبنى مديرية تربية السلط والأمن احتجاجا على قرار الإلغاء.

وطالب الدحيات الاهالي ان يحثوا ابناءهم على الدراسة، وعدم الاستماع لاية اشاعات متمنيا لهم النجاح وفق ما ذكرت النائب هدى ابو رمان التي اكدت ان قرار الوزير باعتماد الامتحانات منع احداث شغب كانت ستتم قبل لحظات كما وطالبت الوزير بتخفيف المظاهر الامنية في مدينة السلط وسحب قوات البادية والدرك لتخفيف حالة الاحتقان والاستفزاز الذي يشعر به الطلاب وذويهم خاصة ان عدد كبير منهم يؤكد ان ابناءه امتنع عن الدراسة بسبب ماورد على لسان الويز عصر اليوم بالغاء امتحانات السبت والاربعاء الماضيين.

وفي وقت لاحق، نفذت قوات الدرك التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، حملة اعتقالات طالت مجموعة من الشبان.

وعقد وزير التربية عيد الدحيات اجتماعا مع رئيس لجنة نقابة المعلمين - فرع السلط، نذير العناسوة، للتباحث حول إيجاد حل للأزمة.

وكان وزير التربية والتعليم عيد الدحيات قرر اليوم، إلغاء امتحانات الثانوية العامة للفروع الأكاديمية والمهنية في جميع القاعات التابعة لمديرية التربية والتعليم لمنطقة السلط، ليومي الأربعاء والسبت الماضيين، بحسب ما أكد رئيس قسم الإعلام في مديرية التربية محمود خريسات.

وقال خريسات لـ"الغد" إنه سيتم تحديد مواعيد أخرى لعقد الامتحانات في وقت لاحق.

من جانبه، اعتبر مدير تربية السلط المهندس أحمد العودات أن قرار الإلغاء جاء نتيجة التجاوزات التي حدثت في قاعات الامتحانات من قبل بعض الشبان وأولياء أمور الطلبة، وحتى يأخذ كل طالب حقه ولا يظلم أي منهم.

وكانت وزارة التربية والتعليم رفضت الخميس الماضي طلباً تقدمت به مديرية تربية السلط، لإلغاء امتحان الثانوية العامة في مدارسها ليوم الأربعاء، بعد حدوث حالة من الفوضى والإرباك إثر مشاجرة وقعت بين مجموعة من الشبان أمام مدرسة رقية بنت الرسول الثانوية للبنات في منطقة العيزرية عندما حاول بعضهم إدخال نماذج إجابات لقاعات الامتحان.

وتسود منذ أيام حالة من الفوضى والإرباك في مدارس مدينة السلط التي تقام فيها امتحانات الثانوية العامة، حيث سجلت تجاوزات عديدة من قبل بعض الأهالي والشبان، فيما لم تنجح وزارة التربية والأمن في السيطرة على الأمور لضمان سير الامتحانات بشكلها الطبيعي المعتاد.

وأكد مصدر مسؤول في مديرية تربية السلط لـ"الغد" أن أحد أولياء أمور الطلبة دخل اليوم الأحد إلى إحدى قاعات الامتحان والتي يتواجد فيها ابنه بمدرسة رقية بنت الرسول الثانوية للبنات في منطقة العيزرية، وقام بأخذ ورقة الأسئلة ليعود بعد نصف ساعة إلى القاعة حاملا لابنه الإجابات كاملة.

وأضاف المصدر أن مديرية التربية باتت عاجزة الآن عن إيجاد أي حل من شأنه استعادة السيطرة على مجريات الامتحانات، لافتاً إلى أن التجاوزات تتضاعف يوما بعد يوم.

كما تجمهرت مجموعة من الشبان أمام مدرسة عبد الحافظ العزب وقاموا بتبادل أسئلة وأجوبة الامتحان مع شبان آخرين كانوا يتواجدون فوق أسطح المدرسة، وذلك بهدف إيصال الإجابات للطلبة داخل القاعات.

كما تجمهر مئات من الشباب صباح اليوم أمام بوابات مدارس تقام بها امتحانات الثانوية العامة بمنطقتي العيزرية والخندق في السلط، وسط تواجد أمني كثيف، لمحاولة إدخال "الإجابات النموذجية" إلى قاعات الامتحانات، بعد أن تم تسريب الأسئلة من داخل القاعات إليهم في الخارج.

وشهدت مدينة السلط تعزيزات من قبل قوات الدرك صباح اليوم، من أجل تشديد الرقابة على القاعات التي تشهد امتحانات الثانوية العامة في المدينة.

ولوحظ دخول سيارات مدرعة تابعة لقوات الدرك إلى مدينة السلط، بعد اندلاع أعمال عنف وشغب في المدينة أمس على خلفية امتحانات الثانوية العامة، رغم من تواجد عناصر من الأمن والدرك وقوات البادية.

وكان مراقب امتحانات ثانوية عامة تعرض إلى الاعتداء، كما تعرضت سيارات تابعة لمديرية التربية والتعليم إلى الرشق بالحجارة، في وقت تمَّ فيه تسجيل 23 حالة حرمان منذ بداية الامتحانات، وفقَ مدير التربية والتعليم  في محافظة البلقاء المهندس أحمد العودات.

وشهدت معظم قاعات الثانوية العامة في مدينة السلط أمس مواجهات بين قوات الدرك وشبان تجمهروا أمامها، خاصة مدارس أديب وهبة والحسناء وحسني فريز ورقية بنت الرسول وميمونة ومدارس منطقتي عيرا ويرقا.

وعززت قوات الدرك من وجودها بقوات من عمان، إضافة إلى قوات من البادية أمام قاعات الامتحان في المدينة أمس بطلب من وزارة التربية والتعليم، نتيجة ما تشهده منذ بداية الامتحان من تجمهر أعداد كبيرة من أولياء أمور الطلبة وشبان يحاولون تهريب نماذج للإجابات. ونجحت العديد من تلك المحاولات وفق مصادر تربوية، ما دفع بلجنة الامتحانات في المديرية بالتنسيب بإلغاء الامتحانات ليوم الأربعاء الماضي في مختلف الفروع في جميع قاعات الثانوية التابعة للمديرية بسبب تهريب نماذج الإجابات والأسئلة والذي قابلته الوزارة بالرفض والاكتفاء بالطلب من وزارة الداخلية تعزيز التواجد الأمني حول القاعات.

التعليق