فرق الشمال تتطلع لانطلاقة قوية في إياب دوري المناصير للمحترفين

تم نشره في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • فريق العربي يتطلع لتحقيق نتائج ايجابية خلال مرحلة الاياب من دوري المحترفين - (أرشيفية)

إربد-الغد- تتجه تطلعات فرق الكرة المحترفة في الشمال، الى الظهور القوي وفق طموحات مشتركة بإثبات الذات، والإعلان عن حضور قوي وفعال يعزز من الحظوظ خلال منافسات مرحلة الاياب من دوري المناصير الكروي للمحترفين، التي تنطلق في الثالث عشر من شهر كانون الثاني (ديسمبر) الحالي.
وإذا ما كان الفوز وتحقيق النتائج الإيجابية هو العامل والهاجس المشترك، فإن واقع فرق الرمثا وكفرسوم والمنشية والجليل والعربي، قد يحمل تباينا في درجة الجاهزية، وهو ما اتضح خلال فترة التوقف التي شهدت استعدادات متباينة، بدأت ملامحها بالظهور من خلال التغيير في الاجهزة الفنية والمعسكرات التدريبية وإقامة اللقاءات الودية والتحضيرية، وتفاوت عددها من فريق الى آخر، إلى جانب استقطاب بعض الفرق للاعبين جدد، إضافة الى اهتمام ادارات الاندية بتوفير سبل النجاح، وفق الإمكانات المتاحة واطلاعها على الاحتياجات، والعمل على تذليل العقبات بعد سلسلة من اللقاءات مع الاجهزة الفنية والادارية، للتعرف على واقع الفرق قبل انطلاق مرحلة الاياب لضمان تحقيق الغاية المنشودة.
الرمثا: دخول قوي على خط المنافسة
ووفق القراءات الأولية التي تسبق استئناف الدوري، فإن ملامح المنافسة قد تكون بعض خيوطها واضحة للعيان، ذلك أن الرمثا الذي انهى المرحلة الاولى بمركز الوصافة، يسعى جاهدا للتقدم والمنافسة على اللقب الذي غاب عن خزائن النادي منذ 30 عاما.
مدرب الفريق بلال اللحام أكد جاهزية فريقه لخوض منافسات مرحلة الإياب من الناحيتين الفنية والنفسية، مشيرا إلى أن فريقه سيكون منافسا قويا على اللقب، ولن يكتفي بمركز الوصافة الذي احتله مع نهاية مرحلة الذهاب، بفضل وجود كوكبة من اللاعبين المتميزين، الذين شكلوا نواة المنتخب الرديف الذي حقق فضية الدورة العربية، واستفاد من تواجدهم مع المنتخب بعدما اكتسبوا حساسية وخبرة المباريات الدولية.
وأضاف اللحام بأن تحضيرات الفريق سارت بشكل منتظم ولا توجد أي صعوبات إدارية أو فنية تذكر، وعن أهم العناصر الجديدة بالفريق قال اللحام: إن الفريق احتفظ بجميع عناصره وان ادارة النادي جددت الثقة بجميع اللاعبين، بمن فيهم الثلاثي المحترف من الخارج المهاجم اللبناني محمد القصاص والمدافعين السوريين خالد البابا وباسل الشعار، وبالجهاز الفني الذي يقوده المدرب العراقي القدير عادل يوسف.
وأبدى اللحام تفاؤله بدخول فريقه على خط المنافسة، وقال: نحن لا نقلل من إمكانات الفرق الأخرى ولكنني متفائل من تحقيق نتيجة إيجابية وافضل من تلك التي تحققت في مرحلة الذهاب.
واكد ان المعسكر التدريبي بمدينة العقبة والمباريات الودية جاءت لتعزيز خبرات اللاعبين وزيادة اللياقة البدنية، إلى جانب توفير فرص الاحتكاك وزيادة الجرعات التكتيكية، واشاد اللحام بالدعم الكبير الذي لقيه الفريق من مجلس إدارة النادي.
العربي: تغيير الصورة
فريق العربي الذي أسندت مهمة قيادته لابن النادي مصطفى اللوباني، يتطلع إلى بدء مشوار جديد بمعطيات مختلفة لعلها تلبي الطموح، الأمر الذي يتطلب جدية في الأداء ودخول اجواء المنافسة بثقة وعزيمة وإصرار وقراءة فنية مناسبة، مع التركيز على أهمية البداية الموفقة كهدف مرحلي يوصل في النهاية إلى المبتغى، خاصة وان الفريق يضم نجوما بارزة ذات خبرة.
ويكثف فريق العربي تحضيراته الفنية على ملعبه، استعدادا لخوض غمار منافسات مرحلة الاياب لتغيير الصورة التي ظهر عليها في مرحلة الاياب.
وكان الفريق قد انهى المرحلة الاولى بمركز لا يتناسب مع عراقة النادي وامكانات لاعبيه، الامر الذي كان له تأثير كبير على ترتيب الفريق على قائمة فرق النخبة الكروية، حيث احتل المركز الاخير على قائمة الترتيب، الأمر الذي أقلق انصار الفريق وعشاقه ودفع إدارة النادي للعمل الجاد على تصويب أوضاع الفريق خلال مرحلة التوقف.
وقد تم تعزيز صفوف الفريق بعدد من اللاعبين المحترفين والمحليين من الفرق الاخرى، حيث اعلن النادي اقترابه من التعاقد مع المهاجم البرازيلي فريدلك سيلفا الذي يلعب في الدوري العماني ويتربع على صدارة قائمة هدافي بطولة الدوري هناك.
ووفقا لمصادر النادي فإنه من المنتظر أن يصل سيلفا قريبا لاجراء الفحص الطبي لتوقيع العقد النهائي مع اللاعب الذي يعد افضل الخيارات المتاحة امام الجهاز الفني، ويتوقع أن يشكل إضافة قوية لصفوف الفريق.
كما اقترب النادي من التعاقد مع اللاعب الصربي نيكولاي الذي يخضع للتجربة في صفوف الفريق حاليا، وظهر بشكل مميز خلال المباراة الودية التي لعبها العربي أمام الرمثا مؤخرا وكان صاحب هدفين من اصل ثلاثة سجلها الفريق ومنحته الفوز 3-2.
كما ضم العربي لاعب فريق الصريح رضوان الشطناوي وهو صانع ألعاب مميز الى جوار حارس مرمى فريق اليرموك صلاح مسعد.
ولعب العربي خلال فترة التوقف عدة مباريات ودية مع الاندية المحلية استعدادا لاياب الدوري وحقق خلالها نتائج إيجابية كان ابرزها الفوز على الجليل 4-0 وعلى الرمثا 3-2.
كفرسوم: ثوب جديد
كثف الفريق تحضيراته الفنية على ملعبه بقيادة المدير الفني الجديد للفريق المدرب السوري محمد ختام الذي وعد بالعمل على تغيير الصورة التي ظهر عليها الفريق خلال المراحل الاخيرة من الذهاب.
وكان الفريق قد استهل الدوري بقوة وحقق نتائج لافتة وضعته بين فرق المربع الذهبي على سلم الترتيب، قبل ان يبدأ مسلسل التراجع ومعه انهى كفرسوم المرحلة الاولى بمركز لا يتناسب مع عراقة النادي وامكانات لاعبيه، الامر الذي كان له تأثير كبير على ترتيب الفريق على قائمة فرق النخبة الكروية، حيث احتل المركز الثامن على قائمة الترتيب، الامر الذي اقلق انصار الفريق وعشاقه ودفع ادارة النادي للعمل الجاد على تصويب اوضاع الفريق خلال مرحلة التوقف، فقامت بتغيير الكادر التدريبي وعهدت للمدرب السوري محمد ختام بالاشراف على الفريق ومنحته صلاحيات مطلقة، وقد بدأ العزم واضحا على ضرورة تصويب مسيرة الفريق وتحقيق نتائج ايجابية والعمل على مصالحة الجماهير.
حيث اكد ختام انه ومن خلال خبرته التدريبية التي اكتسبتها في الدوري السوري.. وبالتعاون مع إدارة النادي، سيعمل جاداً على الارتقاء بفريق كفرسوم نحو الأفضل وهو ما لمسه ايضا من حماس اللاعبين واصرارهم على تحقيق نتائج افضل خلال المرحلة المقبلة.
وكان كفرسوم قد جدد الثقة بالثلاثي المحترف بصفوف الفريق الكروي النيجيري جوزيه والسوريين احمد ديب ومهند ابراهيم، واعلن عن التواصل معهم حتى نهاية الموسم في حال رغب اللاعبون الثلاثة في مواصلة اللعب مع الفريق مما يعني استمرار نفس العناصر وعدم إجراء أي تغييرات على عناصر الفريق فيما يتعلق باللاعبين المحترفين.
الجليل: الحفاظ على الموقع
أكد المدير الفني للفريق الجليل المدرب العراقي محمد مرزوق، أن المعسكر في مدينة العقبة والمباريات التحضيرية التي خاضها الفريق حققت أهدافها، ونجحت في منح لاعبيه فرصة مهمة للاحتكاك والابقاء على الجاهزية ورفع مستوى اللياقة البدنية.
وتابع قائلاً: إننا على الصعيد الفني حققنا الفائدة المرجوة وبالتالي كان المعسكر محطة ايجابية للفريق قبل الدخول في منافسات مرحلة الاياب.
وعلى صعيد تعزيز صفوف الفريق بلاعبين محترفين، فإن الجهاز الفني يختبر حاليا عددا من المحترفين الافارقة والعرب، الذين التحقوا بتدريبات الفريق مؤخرا وهم المهاجمون كيثنلي وماكس ولاعب خط الوسط ابو بكر ساليزو المحترف السابق لفريق اليرموك، إضافة إلى السوريين محمد مصطفى وشادي رزنتيت، بحيث سيقف الجهاز الفني للفريق على إمكانات اللاعبين واتخاذ القرار فيما بعد بإبرام التعاقد مع من يثبت كفاءته.
وكانت ادارة النادي قد اجرت اتصالاتها مع العديد من اندية الدرجة الاولى الكروية في محاولة منها لاستعارة بعض اللاعبين الذين ظهروا بمستوى مميز خلال منافسات الدوري، واقتربت من ضم مدافع اتحاد الرمثا محمود العواقلة.
المنشية: إعادة بناء
استغل المنشية مرحلة التوقف بشكل جيد، حيث عملت ادارة النادي على هيكلة الفريق من جديد بدأ من الجهاز الفني مرورا بالجهاز الاداري واللاعبين، وتم اعادة تعيين المدرب الوطني فارس الشديفات على رأس هرم الادارة الفنية خلفا للمدرب السوري عبد الناصر مكيس وسعت الادارة إلى ضم عدد من اللاعبين من الأندية الاخرى وتعزيز الصفوف بمحترف آخر الى جوار النيجيري ديجيه، ونجحت ادارة النادي باستعارة ثلاثي اتحاد الرمثا احمد الشقران وعروة الدردور واحمد السلمان.
وكثف الفريق تدريباته الجادة وخاض العديد من اللقاءات التحضيرية حقق خلالها نتائج ايجابية كان ابرزها الفوز على فريق الرمثا بهدف دون مقابل.
وقد تكون المرحلة الصعبة التي مر بها الفريق خلال منافسات القسم الاول من الدوري فرصة وحافزا لإعادة الروح من خلال المثابرة والترابط، والإصرار المعروف عن لاعبيه في المواقف الحرجة وهي عوامل تفوق وهم قادرون على إبرازها في الميدان متى سنحت الفرصة لذلك.

التعليق