"مياه جرش" تحمّل سارقي أغطية المناهل مسؤولية تلوث نبع عين الديك

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش -  حمل مدير مياه جرش المهندس حسن الهزايمة مسؤولية حدوث تلوث في مياه نبع عين الديك لمن قاموا بالعبث وسرقة أغطية مناهل الصرف الصحي، التي اختلطت مياهها نتيجة فيضانها خلال تساقط الأمطار مع مياه النبع.      
وقال الهزايمة إن الضخ ما زال موقوفا من مياه العين كإجراء احترازي، ولمنع وصول المياه الملوثة إلى سكان مناطق الكتة ونحلة والحدادة ومخيم جرش التي تتزود من مياه النبع.
وأوضح أن وزارتي الصحة والمياه، تواصلان أخذ عينات من المياه، وإجراء كافة الفحوصات المخبرية بشكل دوري، إضافة إلى قيامهما بمعالجة المشكلة من خلال تغطية كافة المناهل المكشوفة حرصا على عدم تكرار فيضانها واختلاطها مجددا بمياه النبع.
وأوضح الهزايمة أن المديرية عملت على تغطية مخارج العين بمناهل إسمنتية، للحد من تلوثها والعبث بمياهها، غير أن مواطنين قاموا بتكسير المناهل الإسمنتية، لاستخراج الحديد منها وبيعه، ما أدى إلى تساقط الإسمنت في مياه العين، وزيادة نسبة العكورة فيها، إضافة إلى أن الأمطار الأخيرة زادت من منسوب المياه وأدت إلى فيضانها، ودخلت فيها بعض الأتربة والغبار التي تجمعت في فصل الصيف.
وبين أن الفرق الفنية تقوم الآن بإغلاق المناهل الرئيسية مجددا، وإيقاف مصادر التلوث مع استمرار وقف الضخ احترازيا.
إلى ذلك أكدت مصادر طبية في مديرية صحة جرش أن سبب تلوث مياه عين الديك ناجم عن اختلاطها بمياه عادمة وفق الفحوص المخبرية التي أخذت بشكل أولي، والفحوص المخبرية الدقيقة لم تظهر نتائجها حتى الآن.
وأكدت المصادر أن الدلائل الأولية تشير إلى زيادة في عكورة المياه ووجود عصيات فيها تدل على تلوثها وقد تم إيقاف الضخ من مياه النبع لحين التأكد من صلاحية المياه.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق