غادة عبد الرازق: عودتي إلى خطيبي بعد عدة زيجات الأفضل في 2011

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • الفنانة غادة عبدالرازق -(أرشيفية)

عمـان- الغد- اعتبرت الفنانة غادة عبد الرازق، أفضل حدث لها في العام 2011، عودتها إلى خطيبها الإعلامي محمد فودة بعد عدة زيجات، فيما قالت إن أسوأ الأحداث هو سقوط شهداء في الثورات العربية. في الوقت نفسه، عبَّرت عن تفاؤلها بحملات مقاطعتها.
وأضافت الفنانة المصرية، في تصريحات خاصة لـmbc.net، أنها بانتظار عرض فيلمها (ريكلام) المزمع عرضه في إجازة منتصف العام الدراسي؛ للتفرُّغ لزواجها بمحمد فودة في شهر آذار (مارس) المقبل.
وعن حملات مقاطعة فيلمها (ريكلام)، قالت غادة ضاحكةً "أفلامي كثيرا ما تشهد حملات مشابهة، لكن صدقوني، أصبحت متفائلة بها، وأطلب من صانعيها ألا يقطعوها".
وأوضحت أنها ستتزوج بعد أن تنتهي من مراسم زفاف ابنتها روتانا التي تسبقها إلى دخول عش الزوجية بشهر واحد.
وأوضحت غادة أن العام 2011 حمل كثيرا من الأحداث السعيدة لها؛ إذ عادت إلى خطيبها بعد فترة انفصال اعتبرتها غادة المرحلة الأسوأ في حياتها؛ حين انقلبت حياتها رأسا على عقب.
وأشارت غادة إلى أن خطيب ابنتها يُدهَش بالعلاقة التي تجمعها بابنتها. وقالت "أراه يقف ثابتا في مكانه حينما يرى روتانا في حضني لمدة نصف ساعة كاملة بعد عودتها من أي مكان؛ حين ترتمي في حضني سريعا، فيقول خطيبها لي: (كده أنا هغير)".
وعادت غادة لتؤكد أن الحدث السيئ بالنسبة إليها في العام 2011 هو سقوط شهداء من الدول العربية، وإن كانت تعد نجاح الثورات العربية أمرا أسعد الجميع وأسعدها في العام المنقضي.

التعليق