عجز البلدية يحول أعمدة الإنارة التجميلية المحطمة في السلط إلى سلال للمهملات

تم نشره في الاثنين 26 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء - طالب مواطنون في مدينة السلط بإصلاح أعمدة الانارة التجميلية في شوارع المدينة الداخلية وعند مدخل المدينة، بعد تعرضها للعبث والتكسير والسرقة، خاصة وان اجزاء منها بقيت ظاهرة، فيما البعض الآخر تمت تسويته بالارض.
وأشار السكان إلى أن الأسلاك الكهربائية الخاصة بهذه الاعمدة اصبحت عائقا امام حركة المواطنين، خصوصا في الاطاريف المحاذية للشارع المار امام دار بلدية السلط الكبرى باتجاه البنك الاسلامي الأردني.
وأشاروا إلى أن بقايا هذه الاعمدة اصبحت عبارة عن سلال للمهملات، وهو ما يعكس صورة غير حضارية عن المدينة، متسائلين عن السبب في عدم اصلاح تلك الاعمدة من قبل الجهات المعنية، خاصة وأنه مضى عليها فترة طويلة وهي على هذه الحال.
وقال المواطن محمد عربيات إن هذه الاعمدة كلفت آلاف الدنانير عند تركيبها، انه كان من الاولى على البلدية وضع حراسة مستمرة على هذه الاعمدة، وخصوصا في ساعات الليل المتأخرة. وقال المواطن عبدالله الفاعوري إن صورة الاعمدة على هذه الحال يعكس صورة غير حضارية لمدينة السلط وخصوصا بعد ان اصبحت قواعد الاعمدة مكانا لوضع النفايات.
من جهتها اوضحت بلدية السلط الكبرى ان تلك الاعمدة تم تركيبها ضمن المشروع الياباني الذي باشر أعماله العام 2003، بعد اخذ الموافقة اللازمة عليه من قبل الجهات ذات العلاقة.
واشارت البلدية على لسان مصدر مسؤول فيها انه بعد انتهاء المشروع العام 2006 كان هناك شرط في العطاء بان يقوم المقاول باجراء صيانة لاعمدة الانارة والاضوية الجدارية لمدة سنتين اي حتى العام 2008، بعدها انتقلت شؤون انارتها وصيانتها وما يتعلق بها الى عُهدة قسم الانارة في البلدية.
واضاف انه في العام 2008 تم مخاطبة وزارة البلديات من اجل اضافة بند الى الموازنة يتعلق بصيانة المشاريع التي تمت في وسط المدينة، إلا أنه تم رفض الطلب.

Talal.Ghnemat@alghad.jo

التعليق