القضاة: المطلوب من الشباب اليوم هو النظرة الشمولية للواقع

تم نشره في السبت 24 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

عمان-الغد- رعى وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد نوح القضاة مساء أول من أمس، الاحتفال بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة، الذي أقيم في قاعة الرشيد بمجمع النقابات المهنية، بتنظيم من نادي المهندسين واللجنة الاجتماعية الثقافية في نقابة المهندسين الأردنيين.
وقال القضاة في كلمة له خلال الحفل ان ذكرى الهجرة، يجب ان تشكل مرجعية في دروسها وعبرها، مؤكدا ان المطلوب من الشباب اليوم هو النظرة الشمولية للواقع الذي يحتم عليهم أخذ زمام المبادرة بعصف ذهني يقودهم الى طريق واحد ورأي موحد نحو العمل والتغيير.
ودعا القضاة الشباب والشابات الى الانخراط في المبادرات التي ستطلقها وزارة الشباب والرياضة، وتهدف الى زيادة مشاركتهم في العمل والبناء، مؤكدا ان مراكز ومديريات الشباب مفتوحة لأبناء الوطن بمختلف مواقعهم لحمل رسالة التغيير، وقد وجدت هذه المرافق لخدمتهم ورعايتهم، مشيرا إلى أن المواطن الصادق هو المؤمن الصالح دون الالتفات الى تلك العبارات التي تميز بين ابناء الشعب الواحد وتحت شعارات مختلفة لأن الوطن للجميع، داعيا الشباب الى سلوك نهج التفاؤل على قاعدة ان تشعل شمعة خير من ان تلعن الظلام.
وقال استاذ الشريعة في الجامعة الاردنية الدكتور احمد نوفل، ان العبرة المتخذة من درس الهجرة النبوية ليس لها زمان ولا تنتهي ولكنها مطلقة ومفتوحة على الزمان كله، وربط نوفل حادثة الهجرة بكل من هاجر على وجه الارض من الانبياء والرسل عليهم السلام الى هذا العهد، لافتا الى ان الذين هجروا من اوطانهم من المسلمين يجدون من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم اسوة لهم في الصبر والتحمل.
بدوره بين نائب نقيب المهندسين ماجد الطباع ان الهجرة النبوية حافلة بالدروس والعظات التي يستلهم المسلمون منها نهجهم في الخير والاصلاح، فيما قال رئيس نادي المهندسين حسان عابدين ان الهجرة النبوية لم تكن لطلب الراحة والتهرب من الاعباء بل تهيئة لعهد جديد ينقل الامة من ظلمات الجهل الى نور الاسلام، وقدم المنشدان محمد ابو راتب وموسى مصطفى وصلات واناشيد دينية من وحي المناسبة.

التعليق