تراجع حجم حجوزات السياحة الخارجية خلال الأعياد

تم نشره في الخميس 22 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • سياح يتجولون في مغارة جعيتا في لبنان-(ارشيفية)

محمد أبو الغنم

عمان- تراجع حجم الحجوزات السياحية الخارجية بسبب الاضطرابات السياسية في دول المنطقة وسوء الأوضاع الاقتصادية، بحسب أصحاب مكاتب سياحة وسفر.
وقال صاحب مكتب سياحة وسفر، عمر عبده "إن الحركة السياحية الخارجية تشهد ضعفا مقارنة بالأعوام السابقة بسبب الاضطرابات السياسية التي تحدث في الدول المجاورة، بالإضافة إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها المواطنون".
وبين أنه "رغم العروض المغرية التي تقدمها مكاتب السياحة، إلا أن الحجوزات ماتزال محدودة".
وأظهرت أرقام رسمية صادرة عن البنك المركزي انخفاض إنفاق الأردنيين على السفر إلى الخارج بنسبة 2 % خلال الأشهر الأولى من العام الحالي لتبلغ 854 مليون دينار.
وقال عبده "إن عروض الرحلات اليومية تبدأ من 10 إلى 100 دينار وتشمل البتراء ووادي رم والعقبة".
وأضاف "أن فترة الامتحانات المدرسية التي تتزامن مع تلك الأعياد أثرت على ضعف الحركة السياحية"، كما أشار إلى أن فترة العطلة ليست مشجعة على السفر.
وارتفع إنفاق الأردنيين على السفر إلى الخارج بنسبة 2.8 % خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي ليصل إلى 66.3 مليون دينار، بحسب أرقام رسمية.
وقال صاحب أحد مكاتب وكلاء السياحة والسفر هاني دحلان "إن الطلب على الحجوزات ليس مثل الأرقام المعهودة في عطلة الأعياد ورأس السنة مقارنة بالسنوات الماضية".
وأثبتت الأرقام ذاتها انخفاض أعداد الأردنيين المغادرين للخارج خلال الشهور العشرة الأولى أيضا من العام الحالي؛ إذ بلغت نحو 2.194 مليون أردني مقارنة مع 3.160 مليون دينار أردني خلال الفترة ذاتها من العام 2010.
وأضاف دحلان "أن مصر وسورية كانتا تستحوذان في السنوات السابقة على حجوزات السياحة الخارجية"، مبينا أن تكاليف السياحة إلى لبنان وتركيا تعد مرتفعة بالنسبة لأغلب الأردنيين.
وانخفضت أعداد الأردنيين المغادرين إلى الخارج خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي لتصل أعدادهم الى 174.1 ألف أردني مقارنة مع 217.3 ألف أردني خلال الفترة ذاتها من العام 2010؛ أي بنسبة انخفاض وصلت إلى نحو 20 %، حسب بيانات البنك المركزي.

mohammed.abualghanm@alghad.jo

التعليق