عجلون: مطالب بالإسراع في تأهيل وسط عجلون لحل مشكلة المرور

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- يطالب "عجلونيون" بالإسراع بمشروع تأهيل وسط مدينة عجلون ومحيط المسجد التاريخي، معربين عن أملهم بأن ينفذ بالسرعة القصوى، ووفق مواصفات عالية لحل مشاكل الازدحامات المرورية المتكررة بسبب ضيق المساحات.
وأكدوا أن الطبيعة الجغرافية وسط مدينة عجلون ومحدودية سعة الطرق والساحات والمواقف المتوفرة حاليا تتسبب بازدحامات مرورية خانقة تؤثر سلبا على الحركة التجارية وتنقل السكان. ويقول مصطفى حمادات إن أصحاب المحال التجارية وسط المدينة يعانون كثيرا من الازدحام المروري الذي أصبح يشكل عائقا كبيرا على الحركة التجارية، ويحد من حركة المشاة في السوق، نتيجة وقوف السيارات والباصات الصغيرة على جانبي الشوارع، ما يحد من الحركة ويؤثر على السلامة العامة والحركة التجارية.
ويأمل بأن يسهم مشروع تطوير وسط المدينة بحل جميع تلك المشاكل، داعيا إلى تنظيم المنطقة وتجميلها بصورة تتلاءم وواقع المدينة السياحي والتاريخي، وإيجاد حل جذري للشارع وسط المدينة والذي يشهد ازدحامات مرورية متكررة.
ويؤكد مصطفى الصمادي أن عملية الاختناق والازدحام المروري وسط المدينة، راجع إلى طبيعة المنطقة الجغرافية ومحدودية المساحة المتوفرة، وعدم وجود مواقف تتسع للسيارات والحافلات، لافتا إلى ضرورة إيجاد طريق دائري لمدينة عجلون وتحويل اتجاه السير في بعض الشوارع نظرا لضيقها.
ويرى رئيس بلدية عجلون السابق ممدوح الزغول أن حل المشكلة جذريا يتطلب استحداث طريق رئيسي آخر في عجلون وإجراء تغيير على اتجاهات بعض الطرق وإنشاء شريانات أخرى من الطرق النافذة  وعمل طريقين دائريين حول المدينة وحول قلعة عجلون. ويطالب متسوقون وتجار شارع الحسبة وسط المدينة بمنع دخول المركبات إليه، واقتصارها على السيارات التي تنقل البضائع للتجار في ساعات الصباح الباكر أو المساء تفاديا للإرباكات المرورية وحفاظا على سلامة المتسوقين.
 كما يطالب التجار البلدية وإدارة السير في المحافظة بضرورة تنظيم حركة المرور في السوق ومنع الباعة المتجولين بالمركبات من دخوله بوضع حواجز في بداية ونهاية الشارع ومنع الوقوف العشوائي داخله، مؤكدين أنهم يشكلون إزعاجا لحركة المارة بتواجدهم أحيانا في منتصف الطريق.
من جانبه أكد رئيس لجنة بلدية عجلون الكبرى المهندس معين الخصاونة أن تطوير وسط مدينة عجلون هو من أهم أولويات البلدية، مشيرا إلى أنه وبعد توقيع إحالة عطاء مشروع السياحة الثالث على أحد الشركات فإنه سيبدأ العمل قريبا بمشروع أكمال صيانة مسجد عجلون وتطوير المنطقة المحيطة له وكذلك مجمع الباصات.  وأكد الخصاونة أن المشروع سيغير معالم المنطقة جميعها ليشمل المنطقة المحيطة بالمسجد وصولا لشارع الحسبة ومجمع الباصات الذي سيشهد أيضا إستملاكات جديدة تمهيدا لتوسعته وتجهيزه بأحدث المواصفات. يذكر أن وزير السياحة والآثار نايف الفايز كان قد استهل زيارته الأسبوع الماضي لمحافظة عجلون بتفقد مشروع مسجد عجلون الكبير والمنطقة المحيطة به، حيث أكد حينها أنه سيتم المباشرة بمشروع المسجد وتأهيل المنطقة المحيطة به قريبا بعد أن تمت إحالة العطاء.

التعليق