"ذبحيات" مسلخ بلدي الطفيلة بلا رقابة صحية بعد امتناع الطبيب البيطري عن العمل

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • مسلخ بلدي الطفيلة والذي لا يخضع للاشراف الصحي على ذبحياته منذ شهرين-(الغد)

 فيصل القطامين

الطفيلة – تجرى عمليات الذبح في المسلخ البلدي في الطفيلة دون أي رقابة صحية منذ شهرين، جراء امتناع الطبيب البيطري الوحيد عن العمل، بحجة عدم الاتفاق مع البلدية على تأمين مواصلات تنقله من والى مكان عمله الذي يبعد اكثر من 20 كلم. 
وأكد الطبيب البيطري باسل المسيعديين الذي كان يقوم بالكشف على الذبحيات في المسلخ، أنه توقف عن العمل منذ نحو شهرين، نتيجة عدم توفير البلدية وسيلة مواصلات تنقله من منزله في بلدة بصيرا البعيدة أكثر من 20 كم، إلى المسلخ الذي يبدأ العمل الساعة الخامسة صباحا وحتى الثامنة صباحا.
وبين المسيعديين أن البلدية وضعت عددا من الشروط في عقد العمل المبرم معها وهي ان يقوم الطبيب البيطري إلى جانب إشرافه على ذبحيات المسلخ، بالتجوال والإشراف على محلات القصابة يوميا، والقيام بالكشف على الذبحيات في مراكز الشرطة أو في حال الطلب منه من قبل البلدية وفي أي وقت كان، ولا تتحمل البلدية أجور نقل الطبيب من وإلى المسلخ على أن تدفع له مقابل كل ذلك مكافأة شهرية قدرها 170 دينارا.
 واكد المسيعديين، ان المكافأة الشهرية لم تكن تكفي لتنقله اليومي من والى المسلخ، لا سيما وان وصوله الى مكان عمله، يضطره إلى استخدام اكثر من وسيلة مواصلات، لافتا الى انه ابلغ المحافظة والبلدية بطبيعة ظروفه، غير انه لم يجد استجابة ما اضطره الى التوقف عن عمله تاركا المسلخ دون طبيب منذ شهرين.
ويشكل عدم وجود طبيب بيطري للمسلخ، فرصة لبعض القصابين للتخلص من مواش مريضة لا تصلح لحومها للاستهلاك البشري، حسب مواطنين ابدوا مخاوفهم من تسويق لحوم غير صالحة للاستهلاك البشري في ظل عدم وجود "حسيب او رقيب" حسب تعبيرهم.
وشدد مواطنون على أهمية وجود طبيب بيطري للرقابة على صحة المواشي التي تذبح في المسلخ، اذ ان غياب الرقابة يخل بشروط الصحة والسلامة العامة للمسلخ، اضافة الى إمكانية الغش في اصناف اللحوم من حيث التلاعب في اختام البلدي والمستورد.
ولفتوا إلى أهمية توفير طبيب بيطري يعمل في المسلخ بشكل يومي، لتجنب ذبح مواش لا تتحق فيها الشروط الصحية، وتعتبر مخالفة لأسس الغذاء الصحي.
من جانبه اكد رئيس لجنة بلدية الطفيلة الكبرى المتصرف كامل العطيات أن البلدية قامت وقبل تسلمه مهام إدارة لجنة بلدية الطفيلة الكبرى قبل نحو أقل من شهر، بتعيين طبيب للمسلخ البلدي على نظام المكافأة بواقع  180 دينارا شهريا من ضمنها احتساب كلفة المواصلات، مشيرا إلى عدم توفر الإمكانات المالية في الوقت الراهن ما يحد من استخدام مركبات البلدية لمثل هذه الغايات.

التعليق